هادي يبحث إمكانية استئناف تصدير الغاز اليمني إلى فرنسا

هادي يبحث إمكانية استئناف تصدير الغاز اليمني إلى فرنسا

المصدر: عدن - إرم نيوز

بحث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، مع السفير الفرنسي لدى اليمن، كريستيان تيتو، إمكانية استئناف تصدير الغاز اليمني إلى فرنسا، الذي توقف بالتزامن مع بدء الحرب في اليمن، منذ شهر مارس/آذار من العام 2015.

 جاء ذلك خلال لقاء جمع هادي بسفير فرنسا لدى اليمن، اليوم الإثنين، في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، وجرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية بين البلدين.

 وأطلع الرئيس اليمني، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية ”سبأ“، السفير الفرنسي على مستجدات الأوضاع الميدانية، وتداعيات التمرد الذي يقوم به الحوثي وصالح.

 وجدد هادي تأكيده وحرصه على السلام المبني على المرجعيات الثلاث، وهي المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني والقرارات الأممية ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216.

 من جانبه، أكد السفير الفرنسي كريستيان تيتو أن بلاده حاضرة وتتابع عن كثب مجمل التطورات في اليمن، والتنسيق والتعاون بين البلدين الصديقين، باعتبار فرنسا داعمة لليمن وشرعيتها الدستورية منذ انطلاق عملية التحول في اليمن، وتربطهما علاقات مميزة ومتطورة.

 وكان اليمن يصدّر، وفقاً لبيانات منشورة في الإنترنت، ما يقارب 258.8 ألف برميل نفط يوميًا، ومن أبرز الحقول النفطية في اليمن حوض المسيلة قطاع 14 الذي تم اكتشافه في العام 1993م من القرن المنصرم.

  وتحرص الحكومة اليمنية على تطوير حقولها النفطية بزيادة الإنتاج النفطي بهدف زيادة الثروة الوطنية استجابة لمتطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في البلاد، كون النفط يساهم بنسبة تتراوح بين 30-40% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي، ويستحوذ على أكثر من 70% من إجمالي إيرادات الموازنة العامة للدولة.

  وبحسب البيانات ذاتها، فإن الصادرات النفطية في اليمن تشكل أكثر من 90% من قيمة صادرات الدولة، ويعتبر مشروع الغاز الطبيعي المسال في منطقة بلحاف بمحافظة شبوة، أكبر مشروع تم إنجازه في اليمن في الوقت الحاضر، ويتوقع أن يدر أرباحًا على اليمن تصل إلى 30 مليار دولار على مدى 25 عامًا، وتديره حاليًا الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال.