تأكيدًا لما نشره “إرم نيوز”.. الأمير طلال بن عبدالعزيز: السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة قريبًا

تأكيدًا لما نشره “إرم نيوز”.. الأمير طلال بن عبدالعزيز: السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة قريبًا
TO GO WITH AFP STORY BY ACIL TABBARA Saudi activist Manal Al Sharif, who now lives in Dubai, drives her car in the Gulf Emirate city on October 22, 2013, as she campagins in solidarity with Saudi women preparing to take to the wheel on October 26, defying the Saudi authorities, fight for women's right to drive in Saudi Arabia. Under the slogan " driving is a choice ", activists have called on social networks for women to gather in vehicles on October 26, the culmination of the campaign launched in September, in the only country in the world where women do not have the right drive. AFP PHOTO/MARWAN NAAMANI

المصدر: قحطان العبوش - إرم نيوز

قال الأمير السعودي البارز طلال بن عبدالعزيز، اليوم الثلاثاء، إن المملكة ستسمح للنساء بقيادة السيارة في أبريل/نيسان القادم منهيًة بذلك حظرًا جعلها الدولة الوحيدة في العالم التي تحظر على النساء قيادة السيارات.

وكان الأمير طلال، يتحدث على هامش اجتماع المجلس العربي للطفولة والتنمية والشبكة العربية للمنظمات الأهلية، في إطار برنامج الخليج العربي للتنمية في جمعية أحباء الطفولة بمدينة نصر في القاهرة.

وجاء كلام الأمير طلال الذي يشغل منصب مدير برنامج الخليج العربي للتنمية، بعد نحو أسبوع من نقل موقع ”إرم نيوز“ عن مصدر حكومي سعودي مطلع أن المملكة ”ستسمح للنساء باستخراج رخص قيادة للسيارات بشكل رسمي قريبًا، لتتمكن النساء من قيادة السيارات لأول مرة في تاريخ السعودية“.

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه حينها، أنه اطلع على مسودة قرار حكومي حول السماح للنساء باستخراج رخص قيادة للسيارة، وأن مناقشتها وصدورها في قرار رسمي تأجلت حتى نيسان/أبريل المقبل.

ولا يوجد قانون رسمي يحظر قيادة السيارة على النساء في السعودية، لكن القانون لا يسمح لها باستخراج رخصة قيادة، وبالتالي فهي ممنوعة من قيادة السيارة رغم الحملات الكثيرة التي أطلقتها السعوديات في الماضي للمطالبة بمنحهن رخص قيادة.

والسعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تحظر على النساء قيادة السيارة استنادًا لآراء قديمة أطلقها علماء دين بارزون في الماضي، لكنها فقدت بريقها مع صدور آراء جديدة ترى بضرورة السماح للنساء بقيادة السيارة في الوقت الحالي.

وتعتمد النساء في السعودية في تنقلاتهن على السائقين الأجانب الذين يصل عددهم في المملكة إلى نحو 800 ألف سائق يشكلون ضغطًا على دخل الأسر السعودية الذي فقد كثيرًا من قيمته مع ارتفاع الأسعار.

وتشهد السعودية تطبيق خطة تغيير جذرية في إدارة البلاد تحت مسمى ”رؤية السعودية 2030“ التي تستهدف تنويع الاقتصاد المعتمد على النفط الذي تهاوت أسعاره خلال العامين الأخيرين وتسبب بعجز كبير في موازنة الدول النفطية.