السجن لصومالي قتل طفله بطريقة وحشية في أبوظبي

السجن لصومالي قتل طفله بطريقة وحشية في أبوظبي

المصدر: أبوظبي – إرم نيوز

قضت محكمة جنايات أبوظبي، الثلاثاء، بالسجن 10 سنوات على وافد صومالي متهم بقتل ابنه الرضيع البالغ من العمر 12 شهرًا، مع إلزامه بالدية الشرعية لوالدة الطفل، بعد أن عدلت وصف التهمة من القتل العمد إلى الضرب المفضي للموت.

وحسب التحقيقات، تعود تفاصيل القضية إلى قيام أب صومالي مقيم في أبوظبي بقتل طفله الرضيع أمام والدته، وذلك بعد حوار كان يدور بينهما، حيث قام الأب برطم رأس الطفل بالأرض بقوة بعدما كان يحمله على كتفه؛ ما تسبب في حالة تشنج للطفل وأخذ حجم رأسه بالتضخم والدماء تخرج منه، وعلى إثر ذلك نقل الطفل إلى أحد المستشفيات، لكنه فارق الحياة قبل وصوله.

في حين أدلت الأم بشهادتها خلال إحدى جلسات المحكمة، قائلة إن ”الطفل كان بين يديها أثناء دخول الأب إلى الغرفة التي تجلس بها، وكانت حينها تقوم بتغيير الحفاظة له، وقد وضعته على الفراش لتتمكن من استكمال عملها، حيث جلس والد الطفل على حافة الفراش وبدأ الطفل في التقرب والانجذاب نحو والده، وحاول أن يأخذ الطفل بين أحضانه، لكن الأم رفضت ذلك لحين الانتهاء من تغيير الحفاظة للطفل“.

وأضافت الأم ”خلال هذا الحوار قام الأب وأخذ الطفل وحملة على كتفه، وكررت الأم طلبها من زوجها أخذ الطفل لاستكمال إلباسه، فرفض إعطاء الطفل لأمه، ومع استمرار النقاش حول ذلك، قام المتهم بإنزال الطفل عن كتفه والانحناء به قليلا ثم رفعه إلى الأعلى وضرب رأسه من الخلف بالأرض وبكل قواه“.

وتابعت ”ذهلت وصدمت من مشهد ابنها الذي أصابه التشنج فبدأت بالصراخ، فقام المتهم بنهرها والطلب منها التزام الصمت، ثم قام بإغلاق الباب وحاولت المربية وأحد أقاربها فتح الباب، إلا أنه كان يدفع الباب بقوة، واستمرت والدة الضحية بالصراخ وطلب النجدة، حتى بدأ حجم رأس الطفل بالتضخم والدماء تخرج منه، وقتها طلبت من المربية الاستنجاد بالجيران“.

وأنهت والدة الضحية شهادتها موضحة بأن ”والد الطفل طلب من الجيران الذين حضروا إلى المنزل عدم التدخل، وعند تهديده من قبل أحد الجيران بإبلاغ الشرطة، وافق على اصطحاب الطفل إلى المستشفى، حيث فارق الحياة في أحد أقسامها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة