مقتل قيادي حوثي و9 عناصر بغارات للتحالف العربي على تعز

مقتل قيادي حوثي و9 عناصر بغارات للتحالف العربي على تعز

المصدر: عدن - إرم نيوز

قُتل ما لا يقل عن 9 من عناصر مليشيات الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، بينهم قيادي،  في غارة جوية لطيران التحالف العربي، الإثنين، استهدفت تعزيزًا عسكريًا للانقلابيين، في محافظة تعز اليمنية.

وقالت مصادر ميدانية:“ إن الغارة الجوية استهدفت رتلًا من الآليات العسكرية للانقلابيين، بالقرب من جبل النار، أسفرت عن مقتل القيادي الحوثي، محمد هائل سنان، المعين مديرًا لمديرية مقبنة، بتعز، و8 آخرين، وإصابة 21 آخرين، إلى جانب تدمير آليات عسكرية“.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية سبأ، أن قوات الجيش الوطني والمقاومة، وصلت إلى محطة التحلية، بين منطقة يختل ومحطة الكهرباء، في جبهة المخا، على الساحل الغربي، غرب محافظة تعز.

وأفادت الوكالة، أن مدفعية قوات الجيش والمقاومة، قصفت الإثنين، مواقع الانقلابيين الحوثيين، والموالين لصالح، في جبل النار، غرب تعز.

إلى ذلك، قال وزير الإدارة المحلية، رئيس اللجنة العليا للإغاثة، عبدالرقيب فتح:“ إن الانقلابيين احتجزوا مساعدات مخصصة لأبناء مديرية خيران، بمحافظة حجة، واللقاحات الخاصة بشلل الأطفال في العاصمة صنعاء“.

وأشار فتح، إلى أن الانقلابيين لجأوا إلى حجز القوافل الإغاثية بعد أن رفض أبناء مديرية خيران، الرضوخ لمطالبهم والزج بأبنائهم في القتال إلى جانبهم، داعيًا برنامج الغذاء العالمي، إلى إدانة هذا العمل، ودفع الانقلابيين إلى الكشف عن مصير القوافل الإغاثية التي تحتجزها المليشيات.

وفيما يخص احتجاز الانقلابيين للقاحات شلل الأطفال، قال وزير الإدارة المحلية:“إنها لم تكن الأولى، وسبق أن قاموا باحتجاز اللقاحات 4 مرات خلال سبعة اشهر، ما تسبب في حرمان خمسة ملايين طفل يمني من اللقاحات الطبية”.

لافتًا إلى أن جهاز الأمن القومي التابع للانقلابيين رفض دخول لقاحات خاصة بالأطفال إلى العاصمة صنعاء عبر فترات الهدنة التي يتم الاتفاق عليها لدخول المساعدات الإنسانية إلى اليمن.

ودمرت مقاتلات التحالف العربي في اليمن، فجر اليوم، مخزنًا للسلاح في مجمع كلية الطيران والدفاع الجوي الواقع بشارع الستين غرب صنعاء.

ويقع المخزن، الذي تخزن فيه مليشيات الحوثي كميات كبيرة من السلاح، خلف منزل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، حيث تعرض لخمس غارات عنيفة أدت لتدميره بالكامل.

وتأتي الغارات بعد ساعات من اندلاع اشتباكات بين مليشيات الحوثي وحليفتها قوات الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح إثر خلافات مالية، ما أسفر عن مقتل وجرح العديد من الطرفين.