إيران تستبق مفاوضات الحج باتهام السعودية بوضع العراقيل

إيران تستبق مفاوضات الحج باتهام السعودية بوضع العراقيل

المصدر: طهران – إرم نيوز

استبق ممثل المرشد الإيراني بمنظمة الحج والزيارة علي قاضي عسكر، المفاوضات المقرر إجراؤها مع وزارة الحج السعودية في 23 شباط/فبراير الجاري، باتهام المملكة بوضع العراقيل أمام الحجاج الإيرانيين، لمنعهم من أداء فريضة الحج للموسم المقبل.

وقال عسكر خلال اجتماعه مع الوفد الإيراني الثلاثاء، الذي سيتوجه إلى الرياض برئاسة وكيل منظمة الحج والزيارة الإيرانية حميد محمديإن إن ”على السعودية أن لا تماطل في شؤون الحج، ووضع العراقيل في مسار إصدار تأشيرات دخول للحجاج الإيرانيين“.

وأضاف عسكر بأن ”منظمة الحج الإيرانية تتطلع إلى أن يعود وفدها من طهران بعد المفاوضات مع السعوديين بنتائج إيجابية“، مطالباً لجان العمل المتخصصة في شؤون الحج ”بمتابعة برامجها وتقديم حلول جديدة للموسم المقبل“.

ودعا ممثل خامنئي السعودية إلى ”الوضوح والتصميم على استقبال الحجاج الإيرانيين“، معرباً عن ”أمله في توفر الظروف المناسبة لأداء الحج للإيرانيين“.

زيادة عدد حجاج إيران

وکان عسكر قال في كانون الثاني/يناير الماضي إن ”وزارة الحج السعودية أبلغت طهران بزيادة نسبة حجاجها للموسم المقبل إلى 80 ألف حاج، بعدما كانت خلال الأعوام الماضية 64 ألفًا“.

يشار إلى أنه للمرة الأولى منذ نحو ثلاثة عقود، أعلنت إيران مقاطعة موسم الحج العام الماضي على خلفية توترات شهدتها العلاقات بين البلدين.

وقد تصاعد التوتر بين البلدين، عندما شككت إيران بقدرة السعودية على تنظيم موسم الحج بعد حادثة التدافع التي أودت بحياة نحو 2300 شخص في العام 2015، بينهم 464 إيرانيا.

تسييس الحج

يذكر أن وكيل منظمة الحج والزيارة الإيرانية حميد محمدي، قال في 31 كانون الثاني/يناير الماضي إن ”مطالب إيران من السعودية بشأن موسم الحج لم تتغير“، في خطوة تكشف عن إصرار طهران على فرض شروط تهدف إلى تسييس الحج.

وأوضح وكيل منظمة الحج والزيارة الإيرانية بأن ”من أهم شروطنا هي تسوية دية ضحايا حادثة منًى، التي راح ضحيتها المئات من الحجاج أغلبهم من الإيرانيين“، مؤكدا على أن ”إيران لن ترسل حجاجها ما لم تحصل على ضمانات من السعودية، بشأن توفير الحماية والأمن وعدم تكرار الحوادث المأساوية التي وقعت قبل عامين“.

في حين بعث وزير الحج السعودي محمد بن صالح بنتن، في 29 من كانون الأول/ديسمبر الماضي، رسالة دعوة إلى إيران للمشاركة في سلسلة لقاءات مرتقبة مع أكثر من 80 بلدًا، لمناقشة الترتيبات المتعلقة بتنظيم الحج العام المقبل.

بدورها، تؤكد الحكومة السعودية على أنها ترحب بالحجاج والمعتمرين في المملكة، من دون النظر إلى جنسياتهم أو انتماءاتهم المذهبية، بما في ذلك الحجاج الإيرانيون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com