ضبطت 718 جوازًا.. كيف تكتشف الإمارات جوازات السفر المزورة؟

ضبطت 718 جوازًا.. كيف تكتشف الإمارات جوازات السفر المزورة؟

المصدر: شوقي عبد العزيز- إرم نيوز

تزامنا مع توقعات السلطات الإماراتية، بتدفق الزوار إليها في الفترة التي تسبق انعقاد معرض إكسبو 2020، بدأ موظفو الهجرة بتشديد إجراءات المراقبة والتحقق بهدف فحص جوازات السفر لاكتشاف المزور منها.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة ”الخليج تايمز“ الإماراتية، تم تجهيز المركز الرئيسي لفحص الوثائق التابعة للإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في دبي، للكشف عن تزوير وثائق السفر من أجل إحكام السيطرة على جميع الموانئ في الإمارة.

وقد ساعد المركز منذ تأسيسه قبل خمس سنوات، على كشف 718 جواز سفر مزورا، و23 من جوازات السفر المُحرفة، و417 حالة انتحال شخصية.

كيفية عمل المركز

ولتوضيح كيفية عمل المركز، قال مدير المركز عقيل النجار إنه ”يتم إدخال التقنيات الحديثة باستمرار لتواكب الطرق الجديدة والمبتكرة في التزوير“.

وأشار النجار إلى أن ”دبي تشهد حالياً حركة قدوم وسفر لحوالي 140 ألف راكب يومياً، متوقعا تزايد العدد مع اقتراب عام 2020″، مضيفا بقوله ”سوف تشهد موانئ دبي عبور الملايين من الزوار، لذلك يجب إحكام السيطرة الأمنية“.

وذكر النجار في معرض شرحه عن كيفية اكتشاف الجواز المزور بأن ”هناك 19 ميزة أمان متوفرة في غالبية جوازات السفر في جميع أنحاء العالم، التي تحدد ما إذا كانت الوثائق حقيقية، ومن بين الأدلة المادية الأساسية العلامة المائية أو الألياف الملونة على صفحات جواز السفر“.

وللكشف عن جوازات السفر المزورة وضبطها، ينتشر حوالي 1700 فرد من ضباط الصف الأول المدربين في منافذ دبي، في حين أن العدد مرشح للزيادة.

مهمات المركز

وعن مهمات مركز فحص الوثائق للكشف عن الجوازات المزورة، أوضح النجار قائلا ”نقوم بتدريب الضباط على كشف علامات انتحال الشخصية خلال ست ثوان، وكشف جوازات السفر المزورة خلال مدة أقصاها 5 دقائق“، مؤكدا على ”تلقي الضباط تدريبات باستمرار على طرق التزوير الجديدة“.

ومن خلال استخدام ماكينات متطورة لفحص وثائق السفر المشتبه بها في مطارات دبي، يتمكن ضباط الصف الأول من تحديد ما إذا كانت الوثائق أصلية أم مزيفة.

وأردف النجار بأن ”معظم الحالات التي يتم كشفها هي تزوير في الصفحات الأولى من جوازات السفر، حيث يتم كشف 80 % منها على الأقل من جانب ضباط الصفوف الأمامية“.

ويتم ضبط حالات انتحال الشخصية من خلال النظر في السمات البارزة للشخص، مثل هيكل الوجه وشكل الأذن والعين، وفي حالة الشك يتم تحويل الوثائق إلى ضباط الصف الثاني وعددهم 18 فردا، التي تقع مكاتبهم بالقرب من ضباط الصف الأول.

وفي حال وجد دليل مادي على أن الوثيقة مزيفة، يتم فحصها من قبل 50 موظفًا في المركز الرئيسي الموجود في المحطة رقم 1 بمطار دبي.

أجهزة تحكم

بين مدير مركز فحص الوثائق عقيل النجار بأنه ”تم نشر ثمانية أجهزة تحكم عن بعد في الثلاث محطات بمطارات دبي، ومطار آل مكتوم الدولي إلى جانب غيرها من الموانئ البحرية والبرية في جميع أنحاء دبي، بهدف مساعدة الضباط في نقل الوثائق المشتبه بها إلى المركز الرئيسي، في عملية تستغرق أقل من 10 دقائق، لتوفير الوقت والتكلفة وتجنب تأخير المسافرين“.

وكان ثلثا الحالات المكتشفة التي وصلت نسبتها إلى نحو 66%، هي انتحال الشخصية أما الغالبية العظمى لهذه الحالات فكانت لمسافرين وقعوا ضحية وعود بتحقيق حياة أفضل.

وأشار النجار إلى أن ”كثيرا من الناس في البلدان النامية تقع ضحية للمزورين، الذين يعدونهم بحياة أفضل بعيدا عن الصراعات السياسية في بلدانهم، ويبيعون كل ما لديهم للحصول على ما يسمى جوازات سفرهم الجديدة، التي لا يدركون أنها مزيفة، وإذا تم ضبط وثائق السفر المزيفة عند وصول الشخص للبلاد، يتم إبعاده على الفور بعد وضعه على القائمة السوداء، واذا تم ضبطه عند خروجه يقوم المركز بنقل الوثائق المزورة إلى الشرطة لاتخاذ الإجراءات اللازمة“.

ويبحث مركز فحص الوثائق في إدخال أساليب لعمل تقارير وإحالتها إلى محاكم دبي مباشرة، حيث أكد النجار على ”ضرورة توفير الوقت وعدم تأخير المسافرين والشرطة، وذلك من خلال تقديم خدمة جديدة نستطيع من خلالها إحالة تقارير إلى المحكمة مباشرة، دون الحاجة إلى مرورها عبر الشرطة“.

وهناك طموح بجعل المركز معهدا لفحص وثائق السفر، حيث كشف النجار عن ذلك حين قال ”نريد في غضون السنوات الخمس المقبلة، أن يكون المركز نقطة مرجعية من خلال التدريب على فحص جوازات السفر“.

ميزات أمان الجوازات

تتضمن الغالبية العظمى من جوازات السفر، على 19 ميزة أمان تحدد صحة الوثيقة، لكن أكثرها أمانا هي“

أولا: العلامة المائية، وهي تصميم خافت مطبوع على الورق أثناء عملية التصنيع، يتم رؤيتها عند تعريضها للضوء.

ثانيا: شريط الأمان، ويوجد على جانب صفحات جواز السفر.

ثالثا: ألياف ملونة، وهي ألياف صغيرة على جوازات السفر ترى بالعين المجردة.

رابعا: ألياف فلورسنت، وتُرى فقط بالأشعة فوق البنفسجية.

خامسا: حبر فلورسنت، ويرى فقط بالأشعة فوق البنفسجية.

سادسا: معلومات مطبوعة على جواز السفر لا يمكن قراءتها دون عدسة مكبرة.

سابعا: حبر بصري متغير (OVI)

ثامنا: النقش المطبوع

تاسعا: العلامة المائية ذات الطبيعة الإلكترونية

عاشرا: طباعة معقدة من الصعب تقليدها

إلى ذلك، فقد أعلن مركز فحص الوثائق، بأن عدد الوثائق المزورة التي كشف عنها المركز في العام 2016 هي 675 جواز سفر مزورا و2 جواز سفر مُحرف و391 حالة انتحال شخصية، وفي شهر كانون الأول/يناير من العام 2017 تم ضبط 61 جواز سفر مزورا، وجواز سفر مُحرف واحد فقط، 26 حالة انتحال شخصية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com