أسعار المنازل في دبي ستشهد انخفاضًا آخر عام 2017 – إرم نيوز‬‎

أسعار المنازل في دبي ستشهد انخفاضًا آخر عام 2017

أسعار المنازل في دبي ستشهد انخفاضًا آخر عام 2017

المصدر: إسماعيل الحلو – إرم نيوز

تتهيأ أسعار المنازل في دبي لسنة أخرى من انخفاض أسعارها بسبب زيادة العرض عن الطلب حتى مع تأخير المطورين لإكمال إنشاء العقارات، وفقاً لشركة الاستشارات العقارية ”سي بي آر أي“.

و قال المدير الإداري لمجموعة سي بي آر أي في الشرق الأوسط نيك ماكلين: ”نتوقع أن نشهد انخفاضا قليلا في الأسعار، والذي سيكون موازياً للانخفاض لعام 2016“. وقدّرت مجموعة سي بي آر أي بأن تنخفض أسعار الشقق بمتوسط 4.6% عن العام الماضي، بينما ستنخفض أسعار المنازل العائلية بنسبة 6.5%. وشهدت الإيجارات أيضاً انخفاضاً بمقدار 4%.

وبدأت أسعار المنازل في دبي انخفاضها منذ الربع الثاني لعام 2014 إذ إن ضعف نمو الوظائف وتضخم العرض يقود الأسعار للانخفاض.

كذلك التداولات المالية بدورها انخفضت بنسبة 20% العام الفائت مقارنةً بعام 2015 إذ إن المستثمرين التقليديين للمدينة من الخليج العربي، وروسيا والمملكة المتحدة تعرضوا لأزمة مالية إثر انخفاض أرباح النفط وبسبب تراجع أسعار عملاتهم المحلية أمام الدولار الذي يستند إليه الدرهم الإماراتي.

ارتفاع العرض

وحسب الإحصائيات الرسمية، فإن حوالي 70 ألف منزل ستكون جاهزة قبل نهاية عام 2019. إلا أن ثلثي هذا العدد من المنازل سيتم تسليمها للمشترين ضمن ذات الإطار الزمني لأن العديد من المطورين يعملون على تأجيل الإنشاء لتقليل أثر زيادة العرض على السوق، كما ورد عن ماكلين.

وأضاف: ”قد يساعد هذا على تقليل أثر الانخفاض إذا صوحب بطلب محلي أقوى. وتمثل مشتريات العقارات الممولة بالقروض السكنية ما نسبته 48% من المجموع الكلي مقارنة مع 25% قبل ثلاث سنوات فقط“. منوهاً: ”المالكون الأجانب، الذين يريدون وضع جذور لهم هنا، هم عنصر أقوى في السوق الآن“.

يُذكر أن دبي التي بنت أعلى برج في العالم وجزيرة صناعية، واجهت انهياراً في السوق العقاري عام 2008 بسبب قيام المشترين المضاربين ببيع وشراء العقارات بضع مرات قبل أن تبنى من الأساس. ومنذ ذلك الحين، فإن الحكومة قامت بمضاعفة رسوم نقل الملكية لتصل إلى 4% وقامت بنوك الإمارات بوضع حد للقروض العقارية لتشجيع المشترين على الاستثمار في العقارات من خلال الادخار.

ولن يكون الضغط هذا العام محصوراً في قطاع الإسكان في دبي فقط حسب المراقبين. إذ يتوقع أن تشهد الفنادق انخفاضاً أشد في أرباح الغرف بسبب العرض الزائد وقوة الدولار؛ ما سيجعل دبي أكثر غلاءً بالنسبة للزوار الروس والأوروبيين كما ورد عن سي بي آر أي. فيما قد يواجه التجار تحديات على الصعيد ذاته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com