انتقاد جريء للقضاء السعودي  في أحدث جدل حول قضية ناصر القصبي – إرم نيوز‬‎

انتقاد جريء للقضاء السعودي  في أحدث جدل حول قضية ناصر القصبي

انتقاد جريء للقضاء السعودي  في أحدث جدل حول قضية ناصر القصبي

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أصدرت محكمة سعودية عليا، حكمًا ببراءة داعية وخطيب مسجد من تهمة سب وتكفير الفنان والممثل السعودي المعروف ناصر القصبي،  في خطبة بأحد المساجد.

وأثار الحكم القضائي  جدلًا واسعًا في السعودية وصل حد انتقاد مؤسسة القضاء السعودي من قبل نخب ثقافية ومحامين بارزين قوبلوا بدفاع قوي من قبل فريق آخر دافعوا عن الحكم والقضاء.

وبعد يومين من صدور حكم محكمة الاستئناف في عسير بجنوب غرب السعودية، الذي قضى برفض الحكم الصادر من المحكمة الجزائية في محافظة ”أحد رفيدة“ ضد الداعية والخطيب سعيد بن فروة، بسجنه لمدة 45 يومًا، لتكفيره وسبه الممثل ناصر القصبي في خطبة بأحد المساجد في شهر رمضان قبل الماضي، لا يزال الحكم موضوعًا لسجال واسع.

ويقضي حكم المحكمة برفض سجن بن فروة بسبب ما ”تعلمه عن بن فروة من الصلاح والاستقامة والدعوة إلى الله“ معتبرًة حكم المحكمة الجزائية بسجنه ”في غير محله“، كما رأت محكمة الاستئناف أن القصبي ”اشتهر بالاستهزاء بالدين والمنتسبين إليه، كالقضاة، والعلماء، والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر، والصالحين، والتشبه بالنساء“.

ويشير الحكم الذي نشرته وسائل إعلام محلية إلى أن بيانًا صدر عن اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، جاء فيه ”بيان المخالفات الشرعية التي يقوم بها، وختم بتحريم مشاهدة تلك المسلسلات ونشرها، في إشارة إلى مسلسل سيلفي“.

ويقول معارضو الحكم ”إن المحكمة بررت بحكمها تكفير الآخرين وسبهم وشتمهم، من قبل خطباء المساجد والدعاة على أساس أنهم من ذوي الصلاح، بينما تبذل وزارة الشؤون الإسلامية جهودًا كبيرة لنبذ التكفير والتعصب من على منابر مساجدها“.

وتحت عدة وسوم على موقع تويتر الذي كان الساحة الرئيسية للجدل الدائر، مثل ”#شرعنة_التكفير“ و“ #الذم_المقبول“ كتب محامون سعوديون وإعلاميون وكتاب رأي تغريدات جريئة انتقدوا فيها القضاء بشكل صريح.

وقال المحامي السعودي المعروف، عبدالرحمن اللاحم، الذي ترافع عن القصبي في القضية ”الرسول عليه الصلاة والسلام يقول ”والله لو أن فاطمة سرقت لقطعت يدها“ والاستئناف يقول ”إن المدعى عليه من أهل الصلاح، فأقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم)“ #شرعنة_التكفير“.

وكتب اللاحم الذي رافع في عدة قضايا مثيرة للجدل في تغريدة أخرى ”يومٌ أسود #شرعنة_التكفير“ في حين غيّر صورته في حسابه الرسمي على موقع تويتر إلى خلفية سوداء.

ومقابل عدد كبير من المؤيدين للمحامي اللاحم، كان هناك فريق آخر يغرد في الاتجاه المعاكس ويدافع عن القضاء السعودي والحكم الصادر، بالتزامن مع انتقاد الفنان القصبي بجرأة.

ويقول مؤيدو الحكم القضائي، ويتصدرهم رجال دين وشخصيات محسوبة على تيار المحافظين السعوديين، ”إن اللاحم ومؤيديه ينتقدون القضاء بعد صدور الحكم متناسين فرحتهم قبل أشهر عندما أصدرت المحكمة الجزائية حكمًا بسجن بن فروة“.

وكتب أحد المغردين السعوديين معترضًا على انتقاد القضاء قائلًا ”يوم انحكم بحبس بن فروه يمجدون القضاء، ويوم نقض الحكم شككوا فيه واتهموه، حبر التمجيد ما بعد جف حتى الآن.. مالهم كيف يحكمون.. يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض“.

ووصل الانقسام بشأن القضية إلى ”انتقاد وسائل الإعلام المحلية وتعاطيها مع الموضوع، وتقسيمها إلى مؤسسات معارضة لصدور الحكم ومنتقدة لمؤسسة القضاء من خلال طريقة تغطيتها لتفاصيل القضية، وأخرى مؤيدة للحكم كونه صادرًا عن جهة قضائية لا يجوز انتقادها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com