سحب ترخيص الصحافية العُمانية فاطمة العريمي التي نشرت خبر طلب السلطنة وديعة خليجية

سحب ترخيص الصحافية العُمانية فاطمة العريمي التي نشرت خبر طلب السلطنة وديعة خليجية

المصدر: مسقط-إرم نيوز

كشفت الصحافية العمانية، فاطمة العريمي، اليوم الخميس، عن قيام وزارة الإعلام في بلادها بسحب ترخيص تمثيلها لوكالة أنباء رويترز في السلطنة، على خلفية نشرها لخبر طلب السلطنة وديعة بعدة مليارات دولار من دول خليجية، الأمر الذي نفته مسقط.

وقالت العريمي في تغريدة في صفحتها على تويتر ”وزارة الإعلام تسحب ترخيص تمثيلي لوكالة أنباء رويترز“ مضيفة أنا ”صحافية عُمانية.. لا أمثّل أية وسيلة إعلام، لا أمثّل إلا صاحبة الجلالة مهنةً، والصحافة فضاء“، وذلك بعد حذفها لتغريدتها الأولى.

وكانت وكالة رويترز للأنباء نشرت، الثلاثاء الماضي، خبرًا عن مفاوضات غير معلنة تجريها السلطنة للحصول على الوديعة، لتعزيز احتياطاتها من النقد الأجنبي وتفادي أية ضغوط على عملتها، إلا أن وزارة المالية العمانية نفت الأنباء التي تم تداولها.

وقالت الوزارة في بيانها، إن تلك الأخبار ”لا أساس لها من الصحة“ مؤكدة ”أن السلطنة تمتلك احتياطات كافية، ولا توجد أية مخاطر على قيمة الريال العُماني، ولم تكن هناك أية محادثات للحصول على وديعة بالمليارات“.

وتسبب الخبر بحملة شعبية ضد العريمي، الممثلة لرويترز، ليطلق مغردون عمانيون وسمًا حمل عنوان ”#رويترز“ أثار الكثير من الجدل، ودخل الترند العُماني كأكثر التغريدات تداولًا لليوم الثالث على التوالي، ولم ترد العريمي على محاولات ”إرم نيوز“ للاتصال بها.

غضب وإدانة

وعلقت مغردة تدعى روضة البلوشي قائلة ”بما أنك صحافية عليك أن تكوني موضوعيه في طرح أي موضوع. والوطن خط أحمر. الإيقاف أضعف الإيمان في حق من ينشر الإشاعات“ مضيفة إنه ”خبر أضر بسمعة بلد، تعامل وزارة الإعلام معك كان رحيمًا، أعتقد لو في مكان آخر لكان أكثر من مجرد إيقاف“.

وكتب مسلم المهري في نفس الاتجاه ”للأسف أخطأت وتصرين على الخطأ، بما أنك صحافية كيف تنقلين خبرًا بدون مصدر رسمي؟ والآن تتحدثون عن الحرية والحرية!“.

شرف المهنة

وتصدى نشطاء آخرون للدفاع عن العريمي، حيث قال قيس الحراصي: ”ألف تحية وتقدير لك، كنت مجتهدة وتنقلين الأخبار من كل مكان، أنا أعرف نقلت الخبر من مصدر، والمصدر لا يود ذكر اسمه، وعدم ذكرك لاسمه من شرف المهنة“.

وفي نفس الاتجاه أضافت مغردة تستخدم حسابًا باسم WADHA: ”لا عليك. ارفعي رأسك فقط، أغلب الجهات الخاصة قبل الحكومة تتمنى أن تكوني معهم“.

وعلق سعود الفهدي مواسيًا: ”نتمنى أن لا يؤثر هذا الحدث على مسيرتك الصحافية وعلى نقل الكلمة الحرة وعلى جرأة التعبير. الصحافي شريك من أجل التنمية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com