كيف تلقّى الإماراتيون نبأ إصابة سفيرهم بتفجير في قندهار الأفغانية؟

كيف تلقّى الإماراتيون نبأ إصابة سفيرهم بتفجير في قندهار الأفغانية؟

المصدر: أبوظبي- إرم نيوز

حظي التفجير الانتحاري الذي استهدف لقاء ضم السفير الإماراتي في مدينة قندهار الأفغانية، وأسفر عن إصابته مع عدد من الأشخاص، بتفاعل كبير من قبل الإماراتيين، على مواقع التواصل الاجتماعي.

ونقلت تقارير إعلامية أفغانية، ”أن السفير الإماراتي في أفغانستان، جمعة محمد عبد الله الكعبي، ودبلوماسي آخر أصيبا بجراح في تفجير انتحاري استهدف اجتماعًا كان يعقده مع محافظ مدينة قندهار الأفغانية“.

وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، ”إنها تتابع الاعتداء الإرهابي الآثم على دار الضيافة لوالي قندهار، والذي نجم عنه إصابة سعادة جمعة محمد عبدالله الكعبي سفير الدولة لدى جمهورية أفغانستان الاسلامية وعدد من الدبلوماسيين الإماراتيين الذين كانوا برفقته“.

وأطلق نشطاء إماراتيون وسمًا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تحت عنوان #تفجير_قندهار، عبروا من خلاله عن استنكارهم للعمل الإرهابي الذي استهدف سفير بلادهم في أفغانستان.

وقال الدكتور على بن تميم، متفاعلا مع الوسم: “ الإرهاب لن يثني الإمارات عن نشر الخير في ربوع الأرض… عزيمة قوية وثقة بالله، حفظ الله سفير الدولة ومن معه من كل مكروه. #تفجير_قندهار”.

ومن جانبه قال مغرّد يُدعى فهد المقبلي: “ لن تقف دولة #الإمارات في عطائها للمحتاجين في الدول المنكوبة وستواجه كل التحديات لإيصال ما يلزمهم من عون . #تفجير_قندهار”.

وفي ذات السياق قال المغرّد صالح الحارثي “ #تفجير_قندهار ستبقى الإمارات رمزاً للعطاء و الخير و السلام، رغماً عن أنوف من نوى إيذاءها.. حفظ الله بلادي الإمارات من كل شر و مكروه“.

وقال الدكتور علي النعيمي: “ في عام الخير و مواصلة لمسيرة الخير يقوم سفيرنا بكابول بافتتاح داراً للأيتام الافغان، فيقوم الارهاب بجريمة ضد الخير و أهله #تفجير_قندهار”.

ووصل السفير الإماراتي في أفغانستان جمعة محمد عبدالله الكعبي، إلى مدينة قندهار لوضع حجر الأساس لدار خليفة بن زايد آل نهيان لرعاية الأيتام، والتوقيع على اتفاقية مع جامعة كاردان للمنح الدراسية على نفقة دولة الإمارات العربية المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com