أبوظبي تستعد لكسر الأرقام القياسية بموسم القوارب السريعة

أبوظبي تستعد لكسر الأرقام القياسية بموسم القوارب السريعة

المصدر: إسماعيل الحلو – ارم نيوز

تستعد أبوظبي لموسم سباق القوارب السريعة بهدف كسر الأرقام القياسية مرة أخرى، في حين تتنبأ سلطة المدينة للسياحة والثقافة أن يتجاوز معدل النمو السنوي لموسم 2016-2017 أكثر من 10% بعد موسم 2015-2016 الناجح.

وتقدر سلطة أبوظبي للسياحة والثقافة أن يصل عدد القوارب السريعة الخاصة بنقل الركاب إلى ربع مليون قارب هذا الموسم، الذي يبدأ من شهر تشرين الأول/أكتوبر 2016 وحتى أشهر الصيف المقبل، في حين تشير التوقعات إلى أن عدد القوارب سيصل إلى 450 ألف قارب بحلول عام 2020 و808 آلاف بحلول العام 2025 بحسب التقديرات.

أطول موسم

من جانبه قال المدير العام لسلطة أبوظبي للسياحة والثقافة سيف سعيد غوباش ”هذا أطول موسم للقوارب السريعة في أبوظبي، حيث سنرحّب بـ139 نداء من السفن إلى أبوظبي و39 إلى جزيرة سير بني ياس“.

وأضاف غوباش ”نرحب بعودة كوكبة من المشاهير للوطن، القوارب السريعة أم أس سي فانتاسيا وآيدا، ولدينا اتصالات تأكيد لتسعة متناوبين إقليميين وهذا الأعلى على الإطلاق، ونتوقع 10 نداءات لأول مرة“.

 وأشار غوباش إلى أننا ”جميعاً مع موانئ أبوظبي وخطوط طيران الاتحاد، كنا نتابع الفرص بنشاط لتحقيق مستويات أعلى من النمو من خلال تطوير التعاون والشراكات طويلة الأمد، التي تضيف مزيداً من القيمة على الخدمات والتسهيلات التي نقدمها“.

ورأى غوباش بأن ”تدخلنا الاستراتيجي يقوي تأثير قطاع البحرية على الاقتصاد السياحي ويدعم التنويع في الاقتصاد الإماراتي“.

الإبحار الحلال

ويحتمل أن ترتفع الزيادة في عدد المسافرين بشكل أكبر لأن أبوظبي أصبحت مجمعاً محلياً ”للإبحار الحلال“، حيث تعمل سلطة أبوظبي للسياحة والثقافة على مبادرة جديدة لتشجيع الخطوط البحرية على التزود بالمؤن لتغطية حاجات المسافرين المسلمين وتحفيز الحاجة للنمو المحلي والإقليمي.

وتشاركت سلطة أبوظبي للسياحة والثقافة مسبقاً مع موقع HalalBooking.com، وهو موقع إنترنت رائد للحجوزات الحلال، والآن العديد من شركات إدارة الوجهات السياحية تدعم المشغلين العالميين بالمنتجات الحلال، كما قالت الوكالة.

فيما ورد عن قطاع الإبحار في أبوظبي أعداداً قياسية من نداءات السفن والمسافرين الواصلين إلى الإمارات خلال الفترة من تشرين الأول/أكتوبر إلى موسم حزيران/يونيو السنة الماضية، ووضعت علامة الإطلاق الناجح للشاطئ الوحيد في الخليج العربي المخصص لتوقف القوارب السريعة.

واستقبلت أبوظبي خلال الموسم أكثر من 100 نداء من السفن لأول مرة، ورحّبت بأكثر من 228 ألف مسافر في الموسم السابق، في حين ورد تقرير عن أبوظبي باستقبالها 94 نداء من السفن و200 ألف مسافر، مقابل 35 ألفا فقط قبل عشر سنوات و29 سفينة وصلت في ذلك الحين بحسب التقارير في الإمارة.

زوار الرحلات البحرية

وشكّل السياح من ألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة حوالي 80% من زوار الرحلات البحرية إلى أبوظبي في موسم 2015-2016.

في السياق ذاته، افتتح شاطئ سير بني ياس للقوارب السريعة مع نهاية العام الماضي في المنطقة الغربية، ويعد الموقف الوحيد المخصص للقوارب السريعة في جزيرة صحراوية في منطقة الخليج، الذي يتوقع أن يجذب أكثر من 60000 مسافر في أول موسم له.

بينما يتصادف الافتتاح الرسمي مع وصول السفينة أم أس سي فانتاسيا التي جعلت من مرفأ أبوظبي للقوارب مكان المبيت في فترة شمس الشتاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com