مدير صحة عدن يكشف لـ "إرم نيوز" حجم خسائر القطاع الطبي في المدينة

مدير صحة عدن يكشف لـ "إرم نيوز" حجم...

الحكومة الشرعية لعبت دورًا كبيرًا في دعم قطاع الصحة في عدن عقب الحرب باعتباره ركيزة أساسية لدعم وتمويل بقية المحافظات المجاورة.

المصدر: عبداللاه سُميح - إرم نيوز

قال مدير عام مكتب الصحة في عدن، عبدالناصر الوالي، إن الخسائر والأضرار التي لحقت بالقطاع، بلغت نحو 2 مليار ونصف ريال يمني، أي قرابة 80 مليون دولار أمريكي، جرّاء الحرب التي شهدتها المدينة العام الماضي، قبل تحريرها من قبل قوات المقاومة بدعم وإسناد من قوات التحالف العربي.

وأضاف الوالي، في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، أن قطاع الصحة تعرض لأضرار جسيمة جراء الحرب التي شنتها ميليشيات الحوثي وصالح، وأدت إلى إغلاق العديد من المنشآت الطبية، ما جعل تقديم الخدمات الطبية للجرحى والمصابين صعبة للغاية حينها.

وأشار إلى أن الميليشيات، سيطرت على 3 مراكز لغسيل الكلى، ما أجبرها على الإغلاق، مشيرًا إلى أن الأمر أدى  إلى وفاة 4 من المرضى.

وأضاف الوالي أن 28 من المجمعات الصحية في عدن تضررت إثر الحرب، بينها 4 مشافي تتبع للقطاع الخاص، بكلفة إجمالية بلغت 2.5 مليار ريال يمني، إلى جانب توقف العمل في المستودعات الطبية المركزية في عدن.

وأكد أن نحو 26 من أفراد الكادر الطبي والفني وعاملي الإسعاف والطوارئ، قتلوا خلال تأدية واجبهم في المعارك الضارية، فيما أصيب قرابة 24 كادرًا طبيًا، تفاوتت إصاباتهم بين الخطيرة والمتوسطة.

وأشار الوالي إلى أن الحكومة الشرعية لعبت دوراً كبيراً في دعم قطاع الصحة في عدن عقب الحرب، باعتباره ركيزة أساسية لدعم وتمويل بقية المحافظات المجاورة، من خلال تواصلها المستمر مع المنظمات الدولية ومركز الملك سلمان للإغاثة والهلال الأحمر الإماراتي، ومنظمات المجتمع المدني.

وقال: ”دول التحالف العربي أعادت تأهيل وتجهيز مختلف المرافق الصحية التي تعرضت للأضرار جراء الحرب، وهذا أدى بدوره إلى إعادة تشغيلها لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين الذين ظلوا لفترات طويلة أثناء الحرب يفتقدون تلك الخدمات.

وفيما يخص الصعوبات التي ما زالت تواجه مكتب الصحة في عدن، أكد الوالي أن هناك جملة من المعوقات أهمها عدم توفير الأدوية والمستلزمات الطبية والتجهيزات الضرورية لعمل المرافق والمنشآت الصحية في المحافظة.

وأكد الوالي أن الموازنات التشغيلية للمرافق الصحية لا تلبي حاجة المرافق لإنجاز المهام الموكلة إليها، وهذا يؤثر سلبياً على تقديم الخدمات للمواطنين.

وفي إطار الدعم الذي يتلقاه مكتب الصحة بعدن، وصلت اليوم الخميس، قافلة مساعدات طبية مقدمة من دولة الكويت، متمثلة في 5 حاويات أدوية، و20 سيارة إسعاف، رباعية الدفع، كدفعة أولى من أعمال المرحلة الثانية للجنة الصحية الكويتية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com