السعوديات يعزفن عن ”أوبر وكريم“ بسبب أناقة السائقين ”والعيب الاجتماعي“ – إرم نيوز‬‎

السعوديات يعزفن عن ”أوبر وكريم“ بسبب أناقة السائقين ”والعيب الاجتماعي“

السعوديات يعزفن عن ”أوبر وكريم“ بسبب أناقة السائقين ”والعيب الاجتماعي“

المصدر: الرياض – إرم نيوز

على الرغم من الخدمات التي تقدمها شركات تطبيقات النقل التي تعتمد على سائقين سعوديين، ومعروف عنها الأمان والراحة، إلا أن الكثير من المواطنات السعوديات يرفضن التعامل مع تلك الشركات، ما يثير حفيظة وتساؤل السائقين.

ويستمر رفض المجتمع السعودي -أكثر المجتمعات العربية والإسلامية محافظة- للسائقين من المواطنين، بالرغم من التجارب السيئة مع السائق الأجنبي في المملكة.

ويرى إعلاميون سعوديون أن ”أناقة الكثير من السائقين السعوديين، وارتداءهم الزي التقليدي (الدشداشة البيضاء والشماغ) من الأمور التي ربما تثير حرج المواطنات لدى ركوبهن سيارات الأجرة“.

وكثيرًا ما تلغي مواطنات طلب سيارة الأجرة، بعد معرفتها أن السائق سعودي خشية ”العيب الاجتماعي“.

ويمنع الكثير من الآباء والأشقاء والأزواج نساءهم، من الاستفادة من خدمات السائقين السعوديين.

وتطالب نساء سعوديات، الشركات التي تعتمد على سائقين سعوديين، بضرورة عدم ارتداء ”الشماغ“ كما يطالبن بعدم ارتداء النظارات الشمسية وعدم الإفراط في أناقتهم، كون بعض الشباب يعمل بدافع إضاعة الوقت وزيادة الدخل لا الحاجة الملحة، لهذا تجد منهم جامعيون على مستوى جيد من اللباقة والأناقة.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قررت وزارة النقل جعل الخدمة بالمركبات الخاصة ”أوبر وكريم“ مقتصرة على السعوديين فقط دون الأجانب، بهدف سد الفجوة بين العرض والطلب في هذا النشاط، خاصة فيما يتعلق بتطبيقات المركبات ودعم توطين الوظائف.

و“أوبر“ و“كريم“ اثنتان من أصل عشر شركات منحتها وزارة النقل في الشهور الأخيرة رخصًا لمزاولة نشاط النقل وتوجيه المركبات ”تطبيقات النقل“ في السوق السعودية.

لكن وصل الرفض الشعبي للسائقين السعوديين إلى حد نشر وسم سابق في موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، للمقاطعة، حمل عنوان (#معا_لمقاطعة_أوبر_وكريم).

واعترضت سعوديات عبر الوسم على تخصيص القيادة للشباب السعوديين فقط، ووصفنهم بأنهم ”غير مؤهلين للعمل في هذا المجال“، وهو ما يؤكد أن العادات والأعراف ما تزال تلعب دوراً حيوياً في المجتمع السعودي المحافظ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com