مفتي السعودية يهاجم الرقاة الشرعيين وعلاقتهم بالنساء (فيديو) – إرم نيوز‬‎

مفتي السعودية يهاجم الرقاة الشرعيين وعلاقتهم بالنساء (فيديو)

مفتي السعودية يهاجم الرقاة الشرعيين وعلاقتهم بالنساء (فيديو)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

انتقد مفتي السعودية الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ، الرقاة الشرعيين في المملكة، واتهمهم بـ“استغلال النساء واتخاذ الرقية كمهنة للتكسب واستغلال الناس دون علم“.

وقال المفتي في تصريحات لقناة ”إم بي سي“ الفضائية، أمس الاثنين، إن ”كثيرًا من الرقاة لا يجيدون حتى قراءة الفاتحة، ويمارسون الرقية بطريقة خاطئة، بينها قراءتهم القرآن على مجموعات من الناس، وزعمهم أن هذه الرقية تنفع الجميع“.

واعتبر آل الشيخ -وهو أرفع مسؤول ديني في المملكة- أن ”أغلب الرقاة الشرعيين يمارسون الرقية كتجارة وليس تعبداً لله، مستفيدين من ترويج بعض النساء لهم بعد أن نجحوا في شفائهن وكل ذلك لجمع المال“.

وطالما انتقد آل الشيخ عبر وسائل الإعلام وخطب الجمعة والبيانات الرسمية، كثيرا من الرقاة بالسعودية، في محاولة منه مستمرة لتحذير سكان المملكة من اللجوء إليهم دون التأكد من خبرتهم وكونهم عالمين بالفعل بالرقية الشرعية وطريقتها.

وسبق للمفتي أن قال إن ”بعض الرقاة يستعينون بالشياطين ويروجون لاستعانتهم بالجن بالكذب والدجل وأكل الأموال بالباطل وخداع الجهال، وإنهم دجالون مبتزون وكاذبون، وتصرفاتهم لا تمت للدين بصلة“.

وحسب دراسة مسحية للرقاة في السعودية أجراها المختص في التاريخ الإسلامي الدكتورعبدالعزيز الموسوي، فإن النتيجة كانت صادمة، إذ بحث الموسوي في وضع نحو 520 راقيا شرعيا، وخرج بنتيجة مفادها أن 74% مدّعون، و18% متحرشون، و8% صادقون في رقيتهم.

هذه التجاوزات دفعت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، إلى السعي للسيطرة على ”انفلات“ الرقية الشرعية، بهدف ضمان عدم حدوث حالات انتهاك للأعراض أو ابتزاز النساء على يد مدّعي الرقية الشرعية.

في حين كشف الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الدكتور عبدالرحمن السند، في تصريحات صحفية سابقة، أنه تم إنشاء وحدة خاصة اسمها وحدة ”مكافحة السحر والشعوذة ومدعي الرقية“، لمراقبة  أعمال الرقاة والقبض على المتجاوزين  منهم.

وقال السند، إن ”هناك دراسة مع وزارة الداخلية ودار الإفتاء لإيجاد تنظيم خاص لعمل الرقاة الشرعيين أو منعها بشكل نهائي“، مشددًا على أن ”الرئاسة حريصة على حماية المجتمع مما يكون فيه اعتداء على الأعراض أو سلب المال“.

ويحرص الرقاة على وضع أرقامهم في شبكات التواصل، لاصطياد ضحاياهم الراغبين في العلاج عن طريق الرقية، ولا يكتفون بذلك بل يصل الأمر بهم إلى حدّ المحادثات الخاصة مع النساء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com