برلمان الكويت الجديد.. تراجع الشيعةوتقدم المعارضة و60% من الجدد – إرم نيوز‬‎

برلمان الكويت الجديد.. تراجع الشيعةوتقدم المعارضة و60% من الجدد

برلمان الكويت الجديد.. تراجع الشيعةوتقدم المعارضة و60% من الجدد
Kuwaiti men arrive to cast their votes during parliamentary election in a polling station in Kuwait City, Kuwait November 26, 2016. REUTERS/Stringer EDITORIAL USE ONLY. NO RESALES. NO ARCHIVE.

المصدر: الكويت - إرم نيوز

أعلن رؤساء اللجان في الدوائر الانتخابية الخمس التي جرت بها انتخابات مجلس الأمة الكويتي تباعًا، فجر اليوم الأحد، أسماء العشر الفائزين في كل دائرة خلال الانتخابات التي جرت أمس السبت.

وأظهرت النتائج المعلنة، مجلسًا يوحي بمشهد سياسي ساخن في المرحلة المقبلة، لكنها أيضًا حملت مفاجآت كثيرة، تصدرها عودة عدد كبير من المعارضة السابقة.

ووفق النتائج فاز 20 عضوًا فقط من مجلس الأمة السابق، مقابل 30  عضوا جديدًا، بنسبة تغيير لتركيبة المجلس بلغت نحو 60%. فيما فقدت الأقليّة الشيعية التي تشكل حوالى ثلاثين في المئة من سكان الكويت أكثر من ثلث مقاعدها، إذ حصلت على 6 مقاعد فقط مقارنة بـ9 في المجلس السابق.

والستة هم عدنان سيد عبد الصمد، وصالح أحمد عاشور، وخالد الشطي، وصلاح خورشيد، وخليل إبراهيم الصالح، وخليل عبد الله أبل.

وأما الحركة الدستورية الإسلامية (الإخوان المسلمون) فحصلت على أربعة مقاعد، فيما حصلت المرأة على مقعد واحد من إجمالي 14 مرشحة.

وشهد البرلمان إعادة وجوه كانت معارضة للحكومة، وحقق المقاطعون والمستقيلون من المجلس السابق نتيجة لافتة، إذ عاد من المقاطعين 9 نواب من أصل 16 مرشحًا، ونجح 3 من الخمسة المستقيلين من مجلس 2013. وحافظ 20 نائبًا من النواب السابقين على مقاعدهم الانتخابية أبرزهم رئيس المجلس السابق مرزوق الغانم.

وحافظ  كل من عدنان سيد عبد الصمد، وعيسى احمد الكندري، ومحمد مروي الهدية، وصالح أحمد عاشور، ومبارك سالم الحريص، وخليل ابراهيم الصالح، وحمد سيف الهرشاني، وخلف دميثير العنزي، وراكان يوسف النصف، وعودة عودة الرويعي على مقاعدهم. بالاضافة إلى سعدون حماد العتيبي، و خليل عبدالله ابل، ومحمد ناصر الجبري، وسعد علي خنفور الرشيدي، وعسكر عويد العنزي، وحمدان سالم العازمي، وطلال سعد جلال السهلي، وفيصل محمد احمد الكندري، ومحمد هادي الحويلة.

الأوجه الجديدة

ودخل المجلس 30 نائبا جديدًا، هم عادل جاسم الدمخي، وعبدالله يوسف الرومي، وأسامة عيسى الشاهين، وخالد حسين الشطي، وصلاح عبد الرضا خورشيد، ورياض أحمد العدساني، وجمعان ظاهر الحربش، ومحمد براك المطير، وعمر عبدالمحسن الطبطبائي.

ودخل المجلس، كذلك كل من عبد الوهاب البابطين، ويوسف صالح الفضالة، وعبد الكريم الكندري، وصفاء عبد الرحمن الهاشم، ومحمد حسين الدلال، ووليد مساعد الطبطبائي، واحمد نبيل الفضل،       وثامر سعد السويط، ومبارك هيف الحجرف، ومحمد هايف المطيري، وعبدالله فهاد العنزي، وشعيب شباب المويزري.

أيضًا من النواب الجدّد كل من: علي سالم الدقباسي، وسعود محمد الشويعر، ومرزوق خليفة الخليفة،  وحمود عبدالله الخضير، والحميدي بدر الحميدي، وخالد محمد العتيبي، وماجد مساعد المطيري، ونايف عبدالعزيز العجمي، وناصر سعد الدوسري.

معطيات أخرى

وفيما لم يتم الإعلان رسميًّا عن نسبة المشاركة النهائية في الانتخابات، يتوقع ارتفاعها، في ظل مشاركة المعارضة التي قاطعت دورتي ديسمبر/ كانون الأول 2012 ويوليو/ تموز 2013، احتجاجًا على تعديل الحكومة النظام الانتخابي إلى نظام ”الصوت الواحد“.

وانطلقت الانتخابات صباح السبت، وتنافس فيها 293 مرشّحًا بينهم 14 امرأة، وأُغلقت صناديق الاقتراع في الثامنة من مساء اليوم ذاته.

وكانت إجراءات التقشف ورفع أسعار الوقود وخفض الدعم عن مواد أخرى، قد تسببت في تعميق الخلافات بين الحكومة ومجلس الأمة؛ ما دفع أمير البلاد صباح الأحمد الجابر الصباح، إلى حل المجلس في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تمهيدًا لانتخابات جديدة.

وفي الـ 16 من أكتوبر الماضي، أصدر أمير الكويت، مرسومًا يقضي بحل مجلس الأمة المكوّن من خمسين عضوا منتخبًا، فضلاً عن 16 من أعضاء الحكومة.

وتعد هذه سابع انتخابات تُجرى في البلاد منذ عام 2006.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com