أسبوع الإمارات للابتكار 2016.. عقول تتفتّق وكفاءات تُنجز (صور)

أسبوع الإمارات للابتكار 2016.. عقول تتفتّق وكفاءات تُنجز (صور)

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

ينتظر الإماراتيّون يوم غد الأحد انطلاق ”أسبوع الابتكار“ في دورته الثانية، الذي ستعيش فيه الإمارات -ولمدة 7 أيام- في كافة مدنها ومناطقها عرسا للاحتفاء بالمبتكرين، وتشجيع مواهبهم.

ويرعى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي فعاليات هذا الأسبوع الذي يأتي -بحسب القائمين عليه- امتدادا لإعلان الرئيس الإماراتي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان العام 2015 المنصرم عام للابتكار.

ويركز ”أسبوع الإمارات للابتكار 2016“ على تحفيز أفراد المجتمع وإشراكهم في تصميم ابتكارات تقدم حلولا للتحديات وتسهم في تطوير أنماط الحياة وفق رؤية مستقبلية تدعم توجهات الدولة للارتقاء بالمجتمع بما يعزز مكانة الإمارات بين أكثر الدول ابتكارا على مستوى العالم.

وفي تعليقه على الفعالية المنتظرة قال الشيخ محمد بن راشد ”إن الابتكار ثروة مستدامة وأساس لتطور الشعوب وتقدم الدول إلى المستقبل، وأن دولة الإمارات انتهجت الابتكار ثقافة عمل وأسلوب حياة لبناء مجتمع معرفي يقوده المبتكرون ذوو الرؤى المستقبلية لتعزيز مسيرة دولتهم وترسيخ مكانتها العالمية“.

وأضاف أنه في ظل قيادة رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، ”أصبحت الإمارات منصة عالمية للابتكار ووجهة المبتكرين تستقطب أفضل العقول والكفاءات، وتفتح الباب أمامهم وتوفر لهم الفرص والبيئة المثالية ليبدعوا ويسهموا من خلال ابتكاراتهم في إحداث تغيير إيجابي في حياة المجتمع وتطوير اقتصاد المعرفة“.

وأضاف نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ”الحمد لله، لقد نجحنا بتحويل الابتكار إلى ثقافة عمل للحكومة وممارسة يومية، ونريد التركيز خلال المرحلة المقبلة على الابتكار المجتمعي، نريد تفعيل مشاركة المجتمع في طرح الأفكار والمبادرات المبتكرة التي تفيد الناس، والحكومة جاهزة لتبني هذه الأفكار وتحويلها إلى واقع“.

وحول استشراف مستقبل الابتكار في البلاد قال الشيخ محمد ”نريد مبادرات ومشاريع تركز على الارتقاء بالمجتمع وقطاعاته .. مشاريع من المجتمع وإليه .. تؤسس للغد وتنهض بمستويات الحياة…فالابتكار بالنسبة لنا هو إطار عمل نشهد تطبيقاته في خدمات ومبادرات الجهات الحكومية“.

وحث الشيخ محمد الأفراد والجهات الحكومية والشركات والمؤسسات الأكاديمية والجامعات في البلاد على تطوير منصات ومختبرات ابتكارية، وتكثيف الجهود البحثية في القطاعات الحيوية، لبناء منظومة متكاملة تدعم إحداث تغيير حقيقي في حياة الناس وتعزز موقع الإمارات عاصمة عالمية للابتكار.

وقال نائب رئيس الدولة ”تعلمنا من دروس التاريخ أن الحضارات التي سادت لم تكن لتستمر بفضل قوتها أو ثروتها المادية فقط، بل بفضل جهود أبنائها وقدراتهم المتجددة في ابتكار الحلول للتحديات التي واجهتها، أما الحضارات التي توقفت عن العمل والتعلم والبحث عن الفرص المستقبلية فقد تراجعت وطوتها كتب التاريخ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com