عبدالحميد دشتي يودع انتخابات مجلس الأمة الكويتي ببيان ناري (فيديو)

عبدالحميد دشتي يودع انتخابات مجلس الأمة الكويتي ببيان ناري (فيديو)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أعلن النائب الكويتي في مجلس الأمة، عبدالحميد دشتي، مساء الخميس، تخليه نهائياً عن محاولته الترشح لانتخابات المجلس المقبل التي تجري في وقت لاحق من العام الجاري، لتنتهي بذلك فصول قضية واحد من أكثر نواب المجلس المنتخب إثارة للجدل.

وقال دشتي في بيان ناري انتقد فيه القضاء الكويتي بشكل علني، وودع فيه مؤيديه في الدائرة الأولى التي حاول الترشح عنها، إنه ”تعرض لتآمر كبير وحرم من ممارسة حقه الدستوري“.

وأضاف دشتي، الذي صدر حكم نهائي من محمة التمييز بعدم قبول ترشحه للانتخابات عن طريق الوكالة، ”التآمر كبير، والقضاء أصبح طرفا في تصفية الحسابات، ومن اشترك فيها مصدر السلطات، وسأقاطع جلسات الطعون والمنازعات التي أقمتها في المحاكم بشأن شطب اسمي من قوائم الترشح“.

وأوضح في بيان بثه عبر تسجيل مصور، أن ”المقصود من المماطلات والتسويف في الطعون التي قدمتها هو الوصول إلى موعد الانتخابات المقبلة بهدف حرماني من المشاركة فيها“.

وانتقد دشتي -الذي يقيم منذ أشهر خارج الكويت وصدرت أحكام قضائية ضده بالسحن لعشرات السنين بتهم الإساءة للسعودية والبحرين- إصدار تلك الأحكام ضده رغم كونه أحد نواب مجلس الأمة، وغير موجود في البلاد.

وقال: ”كان هناك بصيص أمل أن تبقى الكويت دولة مؤسسات.. أستميحكم العذر وسأغلق الملف وأنهي عذابكم وعذابي.. انسحب حتى لا أكون سبباً بإبطال الانتخابات في المستقبل وإزعاج الكويتيين والإساءة للديمقراطية“.

ويبلغ دشتي من العمر 61 عاماً، وهو محام وعضو مجلس الأمة الكويتي المنحل، وبدأ حياته في السلك العسكري، قبل أن يستقيل عام 1982.

ويتبنى دشتى موقفاً مغايراً لموقف بلاده من عدة قضايا إقليمية، بينها الصراع السوري الذي يقف فيه إلى جانب النظام السوري، كما انتقد السلطات البحرينية والسعودية مراراً، قبل أن تصدر بحقه أحكام بالسجن لعشرات السنين.

ويشغل دشتي حالياً منصب رئيس ”المجلس الدولي لدعم المحاكمة العادلة وحقوق الإنسان“ (غير أممي) في جنيڤ، وطالما أثار غضباً في السعودية والبحرين بعد اتهامه للبلدين بانتهاك حقوق الإنسان في البحرين واليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com