إجراءات جديدة في سلطنة عُمان مع تفشي ظاهرة الاتجار بالجنس في الشوارع

إجراءات جديدة في سلطنة عُمان مع تفشي ظاهرة الاتجار بالجنس في الشوارع

تنوي سلطنة عُمان تشديد القيود المفروضة على منح التأشيرات السياحية للنساء من جنوب شرق آسيا اعتبارًا من الشهر الجاري، كجزء من حملتها للقضاء على البغاء في البلاد.

وجاء القرار بعد أن وجدت الشرطة ارتفاعًا كبيرًا في أنشطة الدعارة التي يقمن بها هؤلاء النساء اللواتي يدخلن البلاد بموجب التأشيرات السياحية. ومن ضمن القوانين الجديدة ستقوم إدارة الهجرة في شرطة عُمان السلطانية بطلب تذكرة ذهاب وإياب وإثبات حجز في فندق أربع نجوم.

وعندها سيتم منح المرأة تأشيرة سياحية لمدة 10 أيام فقط بدلاً من المدة الحالية وهي 30 يومًا. ويجب على المرأة أن تقوم بمغادرة البلاد لمدة لا تقل عن شهر إذا ما رغبت بإعادة تقديم طلب لتأشيرة سياحية جديدة.

وألقي القبض في الآونة الأخيرة على مئات النساء من جنوب شرق آسيا لعملهن في البغاء، كما صرح مسؤول في شرطة عُمان لصحيفة “جولف نيوز” يوم الأربعاء.

(شاهد أيضابالفيديو.. تُجار جنس يعرضون فتيات على المارّة في شوارع مسقط والشرطة تتدخل )

وانتشرت صور وأشرطة فيديو لهؤلاء النساء في الشوارع ومقاهي الشيشة في العاصمة مسقط وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، مما دعا الشرطة لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

في حين قال مواطن يسكن في أحد الشوارع التي شهدت العديد من أولئك النسوة وهن يعرضن الجنس مقابل المال، للصحيفة، أن تلك الشوارع أصبحت أكثر انشغالاً وازدحامًا خاصة ما بين الساعة 9 مساءً وحتى ساعات الفجر الأولى. ويضيف: “استطيع سماعهن وهن يساومن على السعر، هذا أمر لا يطاق. ولا نستطيع النوم بسبب الضوضاء وأبواق السيارات في بعض الأحيان”.

وفي 21 أيلول/سبتمبر تم إنقاذ إحدى النساء من الجنسية التايلندية التي تم إجبارها على العمل في البغاء، من إحدى الشقق في ضاحية الخوير في العاصمة مسقط من قبل الشرطة التايلندية والعُمانية.

حيث اعتقل ثلاثة رجال من الجنسية التايلندية كانوا يديرون بيوت الدعارة. ووصل المسؤولون التايلنديون إلى مسقط لتحرير المرأة بالتنسيق مع الشرطة العُمانية.

وذكرت وسائل الإعلام التايلندية في تقرير سابق، بأنه عادة ما يتم إغراء النساء عبر صفحة على الفيسبوك بعنوان “باتايا، البحث عن وظيفة” أو”تقديم طلبات توظيف”، مع الوعود بتقديم وظائف في مجال المساج في المنتجعات الصحية في مسقط.

وكان المشتبه بهم يقومون بإقناع الضحايا عبر إغرائهن بالحصول على 100 ألف باهت أي ما يعادل حوالي 3 آلاف دولار شهريًا وتقديم تذاكر سفر مجانًا لهن.

وجاءت هذه الحملة بعد قيام السلطات التايلندية باستقبال ثلاث نساء استطعن الفرار من عصابة للمتاجرة بالجنس في مسقط، وعدن إلى تايلند بمساعدة السفارة التايلندية في عُمان.

وقالت النسوة إنه بعد وصولهن إلى عُمان يتم احتجاز جوازات سفرهن وقطع كافة الاتصالات عنهن. والنساء تتراوح أعمارهن ما بين 20 و30، وأجبرن على ممارسة البغاء والعمل لساعات طويلة في الشقق والبيوت.