رئيس “المركزي العُماني”: العملة الخليجية الموحدة مسألة وقت

رئيس “المركزي العُماني”: العملة الخليجية الموحدة مسألة وقت

قال الرئيس التنفيذي للبنك المركزي العماني، حمود بن سنجور الزدجالي، في تصريحات صحفية، إن طرح عملة موحدة في دول الخليج العربية بات مسألة وقت لا أكثر.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط، عن الزدجالي قوله إن سلطنة عمان ليست من ضمن دول الخليج التي تعمل من أجل مشروع العملة الخليجية الموحدة، لكن “الدول المعنية جادة في سبيل العمل لإيجاد عملة خليجية موحدة”.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من مسؤولين عمانيين، كما أنه من غير الواضح ما إذا كانت تصريحات الزدجالي تشير إلى أي زخم جديد حول مشروع العملة الموحدة للمنطقة.

وبات إنشاء اتحاد نقدي هدفا رئيسيا للدول الست الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي في أوائل الثمانينات.

 وشكلت أربع دول من أعضاء المجلس وهي قطر والسعودية والكويت والبحرين مجلسا نقديا مشتركا، وكذلك كانت سباقة في تكوين بنك مركزي خليجي في مارس/ آذار 2010.

لكن أزمة اليورو وغياب الإرادة السياسية تسببا في تباطؤ المشروع، وانسحبت عمان من خطة العملة الموحدة في 2009 ولحقت بها الإمارات في 2008.

ويقول العديد من المصرفيين في المنطقة بشكل غير معلن، إن الإعلان عن عملة موحدة يظل أمرا غير مرجح في المستقبل المنظور نظرا للصعوبات الفنية وحقيقة أن دول مجلس التعاون الخليجي تعاني من انخفاض أسعارالنفط والذي يتسم بتأثيرات متفاوتة على اقتصادها.

وتباطأ اقتصاد السعودية بشدة واضطرت المملكة لاتخاذ إصلاحات مالية صعبة، بينما تعاني قطر والكويت واللتان تتمتعان بمالية أقوى نسبيا من ضغوط أقل.