كيف ردّ السعوديون على دعوات الإضراب؟

كيف ردّ السعوديون على دعوات الإضراب؟

سجل آلاف السعوديين اليوم الأحد، حضورهم لأماكن عملهم، بطريقة جديدة، عندما استخدموا مواقع التواصل الاجتماعي لإثبات حضورهم بتدوينات وصور ومقاطع فيديو جاءت ردًّا على شائعة انتشرت أمس السبت، عن إضراب عن العمل.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو إضافة لآلاف التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي، سعوديين في المدارس والجامعات والمؤسسات الحكومية اليوم الأحد، هدف أصحابها لتكذيب شائعة الإضراب بشكل نهائي.

وعلى موقع “تويتر” الأكثر استخدامًا في السعودية، ينضم مزيد من المغردين لتسجيل حضورهم في العمل من خلال الوسم ” #انا_مداوم_يوم_الاحد” والذي تصدر قائمة أكثر الموضوعات تفاعلاً في المملكة.

ونشرت الكاتبة والصحفية السعودية المعروفة، حليمة مظفر، صورة لها داخل سيارة، وعلقت “اليوم وأنا في طريقي للعمل… #انا_مداوم_يوم_الاحد”.

وقال الحارث الصالح وهو إمام مسجد العبد اللطيف “#انا_مداوم_يوم_الاحد وجميع الزملاء كذلك والمعنويات مرتفعة والحماس متقد والعمل باحترافية وإتقان فاللهم لك الحمد كثيرا ولَك الشكر جزيلا”.

وسجل المغرد عبدالرحمن الذويبي حضوره قائلًا “في العادة دوام الأحد ثقيل على النفس لكن الأحد هذا لابس بشت الخميس، مهما اختلفنا نتفق جميعا بأن المساس بأمن الوطن خط أحمر”.

وكان الوسم “#اضراب_الشعب_يوم_الاحد” قد انتشر بشكل كبير في موقع “تويتر” بالسعودية يوم السبت، بسبب التفاعل الكبير معه من قبل السعوديين رغم كونهم في الغالب معارضون لمضمونه.

ولم يتسنَّ لموقع “إرم نيوز” التواصل مع صاحب الوسم الذي يدعو إلى الإضراب، بعد أن حذف حسابه على موقع “تويتر” فور انتشار الوسم بشكل كبير.

وفي وقت لاحق، من يوم أمس السبت، أطلق مغردون سعوديون وسمًا معاكسًا بعنوان “#الشعب_ينسف_مشروع_إضراب_الأحد” وسط مشاركة لافتة فيه من قبل نخب ثقافية ودينية وإعلامية ومشاهير وكتاب.

وكثيرًا ما يتسبب المغردون السعوديون الغاضبون من دعوات مماثلة في شهرة واسعة لوسوم لا يتفقون مع دعواتها، لكن تغريداتهم المنتقدة تساهم في انتشارها بهذا الشكل الكبير، رغم دعوات كثير من النشطاء لعدم التفاعل مع تلك الوسوم.

وتقول وزارة الداخلية السعودية مرارًا، إن آلاف الحسابات الوهمية على مواقع التواصل الاجتماعي تدار من الخارج عبر منظمات متخصصة تستهدف الإساءة للملكة ومحاولة زعزعة استقرارها.