فرنسا تتهم النظام السوري وروسيا بقصف مدرسة في إدلب.. وموسكو تنفي

فرنسا تتهم النظام السوري وروسيا بقصف مدرسة في إدلب.. وموسكو تنفي
Syrian Arab Red Crescent members rush to a site hit by airstrikes in Idlib, Syria September 29, 2016. REUTERS/Ammar Abdullah

المصدر: باريس - إرم نيوز

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أن مسؤولية ضربة جوية على مدرسة في محافظة إدلب السورية تقع إما على روسيا أو الحكومة السورية.

وقال إيرو في مؤتمر صحفي ”من المسؤول؟ على أي حال فإنها ليست المعارضة لأنه يجب أن تكون هناك طائرات لإلقاء القذائف. فهو إما نظام (الرئيس بشار) الأسد أو الروس.“

وأضاف: ”هذا مظهر آخر لفظاعة هذه الحرب وهي حرب على الشعب السوري لا يمكن أن نقبلها“، بحسب رويترز.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في وقت سابق اليوم الخميس إن موسكو ليست مسؤولة عن الهجوم في إدلب، الذي أودى بحياة 26 مدنيًا معظمهم تلاميذ.

وذكرت وكالات روسية نقلاً عن متحدث باسم وزارة الدفاع أن الطائرات الحربية الروسية لم تدخل المجال الجوي فوق مدرسة في وقت وقوع هجوم أودى بحياة أكثر من 20 شخصا أغلبهم أطفال في 26 أكتوبر تشرين الأول.

وذكر المتحدث إيجور كوناشينكوف أن صورة المدرسة التي التقطها طائرة روسية بدون طيار أظهرت أن الدمار ليس متسقاً مع الذي ينجم عن غارة جوية.

وقال عمال إنقاذ وجماعة مراقبة إن الغارة الجوية التي شنتها طائرات حربية سورية أو روسية، أمس الأربعاء، قتلت ما لا يقل عن 26 شخصاً معظمهم من أطفال المدرسة في قرية بمحافظة إدلب التي تسيطر عليها المعارضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com