غموض يلف مصير ترشح عبدالحميد دشتي لانتخابات مجلس الأمة الكويتي

غموض يلف مصير ترشح عبدالحميد دشتي لانتخابات مجلس الأمة الكويتي

يلف الغموض مصير ترشح النائب السابق في مجلس الأمة الكويتي، عبدالحميد دشتي، للانتخابات المقبلة التي بدأ الترشح لها قبل أيام بعد تضارب الأنباء عن قبول لجنة الترشح للانتخابات النيابية طلب وكيل دشتي الموجود خارج الكويت حالياً.

وأصدرت المحكمة الإدارية المستعجلة في الكويت، اليوم الثلاثاء، حكماً قضائياً بالسماح للنائب دشتي بالترشح لانتخابات مجلس الأمة التي ستجرى الشهر المقبل، عن طريق توكيل لابنه، كون دشتي موجودا خارج الكويت منذ عدة أشهر وصدرت خلالها أحكام بالسجن لسنوات ضده بعدة قضايا بينها الإساءة للسعودية والبحرين.

لكن صحيفة “القبس” المحلية قالت إن الحكومة الكويتية قدمت للمحكمة “استشكالاً” (طعنا بالقرار) وبالتالي لن يكون الحكم نافذاً.

ونقلت الصحيفة عن مصدر رفيع المستوى لم تسمه قوله “إن مجرد تقديم الاستشكال يعني وقف الحكم، وبالتالي لايحق لدشتي ترشيح نفسه عن طريق ابنه، إلا بعد الفصل بالإشكال”.

وأضاف المصدر أن الحكومة قالت في مذكرتها للمحكمة “لا يجوز الترشح بتوكيل نهائياً، فإما الحضور الشخصي وغير ذلك لايقبله القانون”.

ومن المقرر أن تحدد المحكمة غداً الأربعاء، جلسة خاصة لدراسة استشكال الحكومة والفصل فيه بشكل مستعجل قبل انتهاء موعد التقدم للترشيح للانتخابات.

ولم يعلق دشتي على حقيقة صدور اعتراض حكومي على قرار المحكمة، وكتب على حسابه في موقع “تويتر” معلقاً على صورة من قرار المحكمة بالسماح له بالترشح “من بعد شكرالله على نعمه، كل الشكر لأخي المحامي الدكتور يوسف دشتي وابني طلال والمستشارين القانونيين والعاملين بمكاتبنا”.

وأصدر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في وقت سابق من هذا الشهر أمراً بحل مجلس الأمة الحالي وإجراء انتخابات جديدة في الشهر المقبل بدء الترشح لها بشكل رسمي منذ أيام.