هروب فتاتين سعوديتين إلى كوريا الجنوبية في ظروف غامضة – إرم نيوز‬‎

هروب فتاتين سعوديتين إلى كوريا الجنوبية في ظروف غامضة

هروب فتاتين سعوديتين إلى كوريا الجنوبية في ظروف غامضة

المصدر: إرم نيوز

هربت فتاتان تدرسان في إحدى الجامعات السعودية من أسرتيهما وسافرتا إلى كوريا الجنوبية في ظروف غامضة.

ويبدو أن الفتاتين وهما صديقتان وزميلتا دراسة قد اختارتا الانتقال إلى كوريا للعيش والدراسة على حد وصف والد إحداهما.

وقال والد إحدى الفتاتين إن ابنته محبّة للسفر ومتعلقة بكل شيء له علاقة بكوريا، لكنه لم يتوقع أن يصل الأمر هذا الحد.

ولاحقا نقلت قناة الإخبارية السعودية الرسمية عن سفير المملكة في كوريا الجنوبية قوله: ”تأكدنا من دخول إحدى الفتاتين لكوريا.. ونعمل على تحديد مكان تواجدها“، وأضاف: ”لم تصلنا معلومات مؤكدة عما إذا كان هناك فتاة أخرى هاربة.. وجاري التحقق مع جهات الاختصاص“.

وكانت السفارة السعودية في كوريا الجنوبية أكدت، عبر حسابها على موقع ”تويتر“، أنها تلقت اتصالاً من ذوي مواطنتين سعوديتين بشأن مغادرتهن المملكة دون علم ذويهن إلى جمهورية كوريا الجنوبية.

وأضافت السفارة أنها تتابع مع الجهات الكورية المختصة للتأكد من دخول المواطنتين كوريا وذلك للاطمئنان عليهن والتعرف على كافة الظروف المتعلقة بالموضوع. وتابعت أنها على تواصل مستمر مع ذوي الفتاتين لطمأنتهم وستوافيهم بما يستجد بهذا الخصوص.

وتصدر الموضوع اهتمام السعوديين، مع تصاعد الجدل بشأن دور المرأة في المملكة.

ووفقاً لموقع“عكاظ“ قال والد إحدى الفتاتين إن ابنته (20 عاما) خرجت كعادتها في الصباح في طريقها للجامعة وتأخرت في العودة ولم يستغرب أحد كونها تعمل بعد دراستها في الفترة المسائية في  احد الأسواق، إلا أنه ببلوغ الساعة الـ11 قلقت الأسرة.

وأضاف ”راجعنا مقر عملها ولم نجدها لنسارع بإبلاغ الشرطة وبعد البحث والتحري والرجوع إلى برنامج أبشر اتضح أنها غادرت السعودية برفقة إحدى زميلاتها إلى كوريا الجنوبية الساعة ١٢:١٥ظهر الخميس“.

ويعتقد والد الفتاة أن ابنته ”سرقت جواله ودخلت على حسابه في ”أبشر“ دون علمه وأصدرت موافقة سفر لنفسها، لكن الأب استغرب عدم تلقيه رسالة لاحقة من «أبشر» تفيد بمغادرتها السعودية.

ونفى الأب ملاحظة أي تغييرات في تصرفات ابنته، مبينا أنه لاحظ حبها الشديد في السفر وتعلقها بكل شيء له علاقة بكوريا، إلا أنه لم يستغرب ذلك ”لأن هذه ظاهرة منتشرة بين الفتيات في الفترة الأخيرة“، معبرًِا عن صدمته من هذا التصرف، مضيفا ”لا أكاد أصدق وأمها منهارة، نافيا تلقيه أي اتصال من أي جهة يفيد سبب هروب ابنته“.

وأقر أخو الطالبة الثانية (م) بسفر اخته إلى كوريا الجنوبية، مؤكدا أن التحقيقات ما زالت جارية لمعرفة ملابسات هروبها، الذي وصفه بالغامض.

وبين أنها خرجت من الجامعة بطريقة غير معروفة.

وعند سؤال سائق الحافلة التي تنقلها إلى المنزل تضاربت أقواله، إذ أكد توصيلها للمنزل في التوقيت نفسه الذي أثبتت التحريات أنها خرجت فيه من البلاد.

وكشفت المصادر أن الفتاتين لا يمكن أن تغادرا إلى كوريا دون أن يكون هناك من ينسق لهما أو ربما استعانتا بإحدى شركات السفر والسياحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com