آخر سفير إيراني بالرياض لمسؤولي بلاده: السعودية لا يمكن تجاهلها

آخر سفير إيراني بالرياض لمسؤولي بلاده: السعودية لا يمكن تجاهلها

المصدر: طهران – إرم نيوز

اعتبر السفير الإيراني السابق في الرياض حسين صادقي، أن تحسين العلاقات بين إيران والسعودية أمر ممكن رغم اتساع دائرة الخلافات بينهما، مشيرا إلى أن أبواب الحلول بين البلدين ليست مغلقة.

وقال صادقي الذي غادر الرياض في كانون الثاني/يناير الماضي في مقابلة مع وكالة إيرانية ”إذا كنا  دخلنا في مفاوضات مع القوى الكبرى الغربية لإنهاء القضية النووية، فلماذا لا نستطيع أن نفعل هذا الأمر مع السعودية الدولة المسلمة“.

وأضاف الدبلوماسي الإيراني أنه“على الرغم من كل المشاكل القائمة بين البلدين، وتصلب المواقف وهو أمر يؤسف له، لكنه لا يزال بوسعنا أن نتحدث مع السعودية“.

ووجه حسين صادقي رسالة إلى المتشددين في داخل إيران قائلا ”يجب أن نعترف بأن السعودية لا يمكن تجاهلها في المنطقة، وأن طهران والرياض ليس لديهما أي خيار سوى العمل والتنسيق رغم الخلافات“.

وشدد السفير الإيراني السابق في الرياض على أنه ”لا يمكن القول إن جميع الأبواب بين البلدين مغلقة، ويمكننا إعلان العلاقات الثنائية“، داعياً المسؤولين في بلاده إلى أن ”تكون لديهم الشجاعة لكسر الحواجز النفسية لمسد جسور التعاون مع السعودية“.

وكانت السعودية أعلنت في كانون الثاني/يناير الماضي عن قطع جميع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، وطلبت من البعثة الدبلوماسية الإيرانية مغادرة أراضيها، على خلفية اقتحام عدد من المحتجين مبنى السفارة وإضرام النار فيه بسبب إعدام السلطات السعودية رجل الدين الشيعي نمر النمر بعد إدانته بالإرهاب.

وكان مستشار رئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية حسين أمير عبد اللهيان، قال خلال لقائه مع مجموعة من الإعلاميين اللبنانيين أخيرًا ”ستكون لنا محادثات مع السعودية“، مشيراً إلى أن ”المملكة دولة جارة لنا ونعيش في منطقة مشتركة ويجب التفاوض معها“.

وعقدت محكمة إيرانية بالعاصمة طهران، في الـ 18 من تموز/يوليو الماضي، الجلسة الأولى لمحاكمة نحو 21 إيرانياً من أصل 48 متهمين باقتحام وإحراق السفارة السعودية في طهران.

وأعلنت إيران في الـ 20 من كانون الثاني/يناير الماضي، اعتقال العقل المدبر للهجوم على السفارة السعودية بطهران رجل الدين المتشدد حسن كرد ميهن خارج إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com