معركة إسقاط الولاية تحتدم في السعودية مع وصولها للملك – إرم نيوز‬‎

معركة إسقاط الولاية تحتدم في السعودية مع وصولها للملك

معركة إسقاط الولاية تحتدم في السعودية مع وصولها للملك
Saudi Defence Minister Prince Salman bin Abdul Aziz gestures as he attends the King Faisal International prize awards ceremony held in Riyadh on March 6, 2012. AFP PHOTO/FAYEZ NURELDINE (Photo credit should read FAYEZ NURELDINE/AFP/Getty Images)

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

أرسلت ناشطات سعوديات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة، الأحد، برقيات بشكل منفرد للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، طالبن فيها بإسقاط الولاية الذكورية المفروضة عليهن وفقًا لقوانين المملكة التي تطبق الشريعة الإسلامية.

ونشرت ناشطات سعوديات بارزات على ”تويتر“ صورًا لبرقيات أرسلنها للملك سلمان، عبر شركة الاتصالات السعودية الحكومية التي توفر خدمة البرقيات لأي شخص بعد أخذ بياناته الشخصية كاملة.

وقالت مغردات سعوديات بأسماء مستعارة، إنهن أرسلن برقيات مماثلة أيضًا. وأكد عدد من المغردين الرجال المتضامنين مع الحملة النسائية المستمرة منذ أكثر من شهرين للمطالبة بإسقاط الولاية، أنهم أرسلوا أيضاً برقيات مماثلة.

ولم يتسن لموقع ”إرم نيوز“ الحصول على تأكيد رسمي لتلقي الديوان الملكي السعودي برقيات بشأن إسقاط الولاية، ومن الصعب التأكد من صحة كل ما يتم نشره على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومن شأن صحة إرسال عدد كبير من البرقيات بالفعل، أن يعزز من موقف المؤيدات للحملة، ويحرج معارضيها الذين شككوا مرارًا في المتضامنات مع الحملة واتهموهن بأنهن من غير السعوديات وأنهن يكتبن لصالح جهات خارجية تستهدف المملكة.

وقالت الأكاديمية السعودية البارزة، سعاد الشمري، معلقة على إرسال البرقية: ”#برقيه_الولايه_للملك_25_سبتمبر هي إثبات أن المطالبات والمطالبين من أبناء الوطن حرّكتهم الحاجة والبحث عن العدل والكمال، وليسوا أتباع تنظيم خارجي“.

وتحتدم معركة إسقاط الولاية  بشكل كبير مع وصولها للملك سلمان، حيث يتمسك كل طرف بموقفه منذ بدء الحملة التي تتخذ من ”تويتر“ ساحتها الرئيسة تحت الوسم ”سعوديات يطالبن بإسقاط الولاية“.

وسبق أن نشرت ناشطات مؤيدات للحملة، صورا لملصقات تدعو لإسقاط الولاية في أماكن عامة بالسعودية، رغم المخاطر التي قد يتعرضن لها من السلطات الأمنية التي تحظر مثل تلك التصرفات.

وتقول ناشطات بارزات إنهن مستمرات في الحملة لحين أن يفصل العاهل السعودي فيها، وإن خطاباتهن ليست موجهة لأي مسؤول أو رجل دين في المملكة سوى الملك؛ بهدف إنهاء معاناتهن مع الولاية.

ولم يحظ أي مطلب سابق للسعوديات بهذا الاحتشاد الكبير من المؤيدات لمطلب إسقاط الولاية، لكن وسائل الإعلام المحلية قلما تهتم بتغطية أخبار الحملة التي يتصدر وسمها بشكل شبه يومي قائمة الموضوعات الأكثر تفاعلاً في تويتر بالسعودية.

وتفرض ولاية الرجل على المرأة السعودية، حصولها على تصريح من ولي أمرها للسفر أو الزواج أو حتى العمل أو الحصول على رعاية صحية في بعض الأحيان أو استئجار شقة أو رفع دعاوى قضائية.

وتقول منظمات حقوقية أممية إن الخطوات التي اتخذتها السعودية لإصلاح بعض جوانب نظام ولاية الرجل، غير كافية وتطالب بإلغائها بالكامل، وهو أمر بالغ التعقيد في البلد الذي يستمد قوانينه من تفسيرات محافظة للشريعة الإسلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com