مسؤول أمريكي: سياسات واشنطن تجاه إيران ستفقدها حلفاءها

مسؤول أمريكي: سياسات واشنطن تجاه إيران ستفقدها حلفاءها

المصدر: واشنطن- إرم نيوز

تسببت مواقف الولايات المتحدة الأمريكية تجاه إيران وما تبع توقيع الاتفاق النووي، في إحداث حالة من الجفاء بين واشنطن وحلفائها، لاعتقادهم بأن أمريكا لم تعد تريد مواجهة العنف الإيراني بعد الاتفاق النووي بين طهران والغرب، وفقًا لمسؤول أمريكي سابق.

وقال المساعد السابق للرئيس الأمريكي باراك أوباما، دينيس روس، إن هناك حالة من عدم الارتياح لدى أصدقاء الولايات المتحدة التقليديين تجاهها، مشيرًا إلى أن الاتفاقية التي وقعت هذا العام أتاحت للدول الغربية فقط شراء الوقت من 10 إلى 15 سنة، وأن إيران قادرة على بناء قواعد صناعية نووية.

وأضاف روس، في مقابلة مع مجلة ”المجلة“ السعودية، أنه وبعد مرور 15 عامًا سوف يصبح خيار امتلاك الأسلحة النووية متاحًا أمام إيران نظرًا لامتلاكها الإمكانيات النووية، موضحًا أن طهران صعدت سلوكها العدائي في المنطقة بعد الاتفاق.

وأضاف: ”ما زال سلوك إيران في المنطقة عدوانيًا، فهم يعتقدون أن لديهم الحق في الهيمنة على المنطقة؛ لأنهم يتعالون على العرب ويعتقدون أن لديهم ثقافة أسمى، وينظرون إلى الولايات المتحدة باعتبارها العقبة الكأداء في طريقهم“.

وأضاف في إشارة غير مباشرة لدول الخليج العربي حليفة الولايات المتحدة: ”والآن بدأنا نجد حالة من عدم الارتياح بين الأصدقاء التقليديين لأمريكا في المنطقة؛ لأنهم أصبحوا يعتقدون أن الولايات المتحدة أقل استعدادًا للمواجهة أو للتعامل مع العنف الإيراني في المنطقة“.

وأعرب روس عن اعتقاده بأن واشنطن ترغب في أن ترى تغيرًا أساسيًا في العلاقة الأمريكية – الإيرانية، وهي تدرك أنها لا تستطيع تحقيق ذلك في الوقت الحالي، ولكنها لا ترغب في أن تتصرف على نحو يمكنه أن يعزز حضور المتشددين في إيران.