ضابط شرطة يمني في دبي قتل زميله بتهمة اغتصابه.. المحكمة كشفت التفاصيل

ضابط شرطة يمني في دبي قتل زميله بتهمة اغتصابه.. المحكمة كشفت التفاصيل

المصدر: أحمد عبدالباسط- إرم نيوز

أعلنت محكمة دبي الجنائية،َ اليوم، أنه لا توجد علامات ممارسة الجنس بالقوة على جسم ضابط الشرطة، الذي قتل زميله بعدما اتهمه بمحاولة اغتصابه.

وقال خبير في الطب الشرعي: ”لقد حاولنا اثبات محاولة الاعتداء الجنسي من خلال تحليل السائل المنوي أو الكدمات على جسد الضحية، إلا أننا لم نعثر على شيء“.

ومع ذلك، حينما سئل الخبير من قبل الدفاع، قال إن هذه العلامات من الممكن أن تختفي مع مرور الوقت.

واعترف رقيب الدورية ”اليمني“، البالغ من العمر 26 عامًا، بالقتل بعدما تبادل إطلاق النار مع زميل له، لأنه خدره وقام باغتصابه هو ومعه رجلان آخران قبل 15 يومًا.

وأشارت صحيفة ”ذا ناشيونال“ أنه تم التحقيق مع الرجلين الآخرين، إلا أنه لم يتم إدانتهما نظرًا لعدم اكتمال الأدلة.

ووقع الحادث في نوفمبر الماضي، حينما كان من المقرر أن يبدأ الشرطي مناوبته، وذهب ليحضر بندقيته والرصاص، حيث يعمل ضابطا في مستودع الأسلحة في مركز شرطة الرفاعة، ثم بعد ذلك أشهر سلاحه نحو الضحية (53 عاما)، وأطلق النار على رأسه ثلاث مرات، ما أدى إلى مقتله على الفور، ثم قام بتسليم نفسه.

وقال ضابط الشرطة البالغ من العمر 51 عامًا، إنه شاهد المتهم يقف وراء الضحية وسمعه يقول: ”عندما جئت أنت والرجل الآخر إلى مقر إقامتي، ماذا فعلتما بي؟“، وقال شاهد العيان إنه بعد ذلك أطلق النار عليه.

وتابع: ”لم أكن أعتقد أنه كان خطيرًا، واعتقدت أنهما يتمازحان“، مشيرًا إلى أنه تم استدعاء سيارة إسعاف وصلت في غضون دقائق، ولكن كان الضحية قد توفي في مكان الحادث“.

وقال قائد مركز الشرطة في المحكمة، إن المدعى عليه سلم نفسه بعد وقت قصير من إطلاق النار.

وأضاف: ”قال لي إنه يقوم بتسليم نفسه لأنه قتل زميله، بحيث يمكن اتخاذ الإجراءات القانونية ضده، ثم سلم لي سلاحه“، وقال الضابط: ”عندما سألته لماذا أطلق النار على زميله؟، أجاب المدعى عليه أن الضابط ورجلاً آخر قاما بالاعتداء عليه جنسيا قبل نحو 15 يوما“.

وتابع: ”قال لي إن الضابط قام بتكميم فمه بقطعة قماش مع بعض المواد الكيميائية، ما جعله يفقد وعيه، وعندما استيقظ شعر بأنه تعرض للاغتصاب“.

وخلص الفحص الطبي إلى أن المتهم كان عاقلاً، ويدرك ومسؤولا عن أفعاله، وستعقد الجلسة التالية في 19 أكتوبر المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com