أول تعليق للسفير السعودي في العراق ثامر السبهان على محاولة اغتياله

أول تعليق للسفير السعودي في العراق ثامر السبهان على محاولة اغتياله

بغداد – كشف السفير السعودي في بغداد ثامر السبهان أن المملكة العربية السعودية تمتلك قائمة بأسماء الأشخاص المتورطين في مخطط اغتياله والذي كشفت عنه صحيفة سعودية اليوم الأحد.

وقال السبهان: ”لدينا أسماء المتورطين في مخطط الاغتيال“، مشيراً إلى أن بلاده ”تتعاون مع السلطات العراقية لحماية البعثة الدبلوماسية السعودية“.

وألقى السبهان باللائمة على طهران بالوقوف وراء عملية التخطيط لاغتياله في بغداد، قائلاً إن ”إيران تقف خلف الإرهاب في المنطقة“، مؤكداً استمرار كافة مهام وأعمال السفارة السعودية رغم التهديدات باغتياله على يد مجموعات طائفية متطرفة.

وتابع:  ”لن نتراجع عن دعم الشعب العراقي، فالشعب العراقي يستحق كل تضحية وحب، ونحن مستمرون بالقيام بإجراءاتنا ومهامنا بشكل طبيعي بل أكثر من السابق،“، مشيراً إلى أن المملكة لن تتخلى عن مسؤولياتها رغم كافة المحاولات الاستفزازية.

وأكمل السبهان قائلاً: ”نحن مؤمنون بقضاء الله وقدره، وسياسة المملكة قائمة على مواطنيها جميعاً، وهم السفراء للمملكة، فسياسة السعودية لا تقتصر على سفير واحد“.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط السعودية، عن مصادر عراقية قولها إن الميليشيات التي خططت لاغتيال السبهان على ارتباط مباشر بإيران، وأبرزها كتائب خراسان، ومجموعة تعمل مع أوس الخفاجي، الأمين العام لقوات أبو الفضل العباس، التي تعد مكونا رئيسا من الحشد الشعبي.

وذكرت الصحيفة أن مسؤول أمن عراقيًا، يعمل في أحد الأجهزة الاستخباراتية العراقية، روى تفاصيل الخطة التي تتلخص باعتراض موكب السفير السعودي على طريق مطار بغداد الدولي بسيارات دفع رباعي تحمل لوحات مزيفة.

وأضاف المصدر أن تنفيذ محاولة الاغتيال كانت ستتم بواسطة قذائف آر بي جي 7 المضادة للدروع، ومن ثم الفرار إلى منطقة الرضوانية السنية لتمويه الأجهزة الأمنية حول الجهة المنفذة وإسنادها إلى داعش، حسب المسؤول نفسه.

وأوضح المسؤول أنه تم إلقاء القبض على عامل في مطار بغداد الدولي اعترف بتعاونه مع ميليشيات كتائب خراسان، وأن ضابطا إيرانيا هو من وضع خطة الاغتيال. كما قال إن وزارة الدفاع العراقية رفضت طلب السفير السبهان لنقله بمروحية إلى المطار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com