إيران: أحد المتهمين بمهاجمة السفارة السعودية يحمل الجنسية السورية

إيران: أحد المتهمين بمهاجمة السفارة السعودية يحمل الجنسية السورية

المصدر: طهران – إرم نيوز

كشفت تقارير صحفية إيرانية، اليوم السبت، أن أحد المتهمين بمهاجمة وإحراق السفارة السعودية في العاصمة طهران التي وقعت مطلع كانون الثاني/يناير الماضي، يحمل الجنسية السورية.

وقال مصطفى شعباني محامي المتهم السوري، إنه ”تم توكيله بقضية الاتهامات التي وجهت إلى موكله الذي شارك في الهجوم على السفارة السعودية في طهران“، مضيفاً إن ”موكله كان عائداً من سوريا“.

وأوضح المحامي شعباني أن ”موكله يرى أن الهجوم على السفارة السعودية في طهران أمر صائب“، مشيراً إلى أنه ”لم يشارك في عملية الاحراق وتخريب مبنى السفارة، واقتصر دوره على التجمهر أمام مبنى سفارة المملكة“.

وبدأت الإثنين الماضي الجلسة الأولى لمحاكمة نحو 21 إيرانياً من أصل 48 متهمين باقتحام واحراق السفارة السعودية في طهران عقب تنفيذ عقوبة الاعدام الرياض بحق رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، بعد ادانته مع مجموعة من المتهمين بقضايا إرهابية.

وفي سياق متصل، كشف المتهم الأول بالهجوم على السفارة السعودية في طهران، أن ”شبكات إعلامية إخبارية تابعة للحرس الثوري الإيراني هي التي حرضت المتظاهرين والشباب على التظاهر واقتحام سفارة المملكة“.

وقال المتهم الذي تحدث لوكالة أنباء ”إيسنا“ الإيرانية من دون الكشف عن هويته بعد عقد الجلسة الأولى لمحاكمة 21 شخصاً من المتهمين باقتحام سفارة المملكة ”إن هذا الاقتحام الذي جرى والاعتداء على مبنى السفارة في طهران تم بإيعاز من وسائل إعلام معتبرة تابعة للحرس الثوري“.

وأوضح المتهم الأول إن ”الحرس الثوري صعد من هجمته ضد السعودية عقب إعدام رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر في مطلع يناير الماضي بعد إتهامه بالإرهاب“، معرباً عن أسفه للاقتحام الذي جرى، داعياً إلى محاسبة المحرضين.

وأعلنت إيران في 20 يناير الماضي، اعتقال العقل المدرب للهجوم على السفارة السعودية بطهران رجل الدين المتشدد ”حسن كرد ميهن“ خارج إيران.

وتسلم المرشد الإيراني علي خامنئي في العاشر من فبراير الماضي، تقريراً من وزارة الداخلية بشأن الاعتداء على البعثات الدبلوماسية السعودية في إيران، بعدما وصف في 22 يناير الماضي الهجوم بأنه ”عمل سيء جداً ومشين“، داعيا إلى معاقبة المهاجمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة