عبد الرحمن الراشد في زيارة لمكاتب إرم نيوز

عبد الرحمن الراشد في زيارة لمكاتب إرم نيوز

المصدر: أبوظبي - عبدالله الدقامسة

زار الكاتب الصحفي الكبير الأستاذ عبد الرحمن الراشد، شبكة إرم نيوز في مقرها ببرج المكاتب التابع للمنطقة الإعلامية في أبوظبي ”تو فور فيفتي فور“ (twofour 54)، حيث التقى الزميل رئيس التحرير الأستاذ تاج الدين عبد الحق، ومدير التحرير الأستاذ محمد خالد ومدير العلاقات الصحفية بالشبكة الأستاذ عبد الله الدقامسة وباقي الزملاء في هيئة التحرير، كما قام بجولة في مختلف أقسام الشبكة واستمع إلى شرح عن تطور الشبكة ومسيرتها وما حققته من إنجازات منذ إنطلاقها في مايو عام 2013.

وأثنى الأستاذ الراشد على الجهد المبذول في الشبكة مشيرا إلى أنها استطاعت في زمن قصير نسبيا أن تكون من بين أهم المواقع الإخبارية العربية، وأشاد بالتنوع في المحتوى الذي تقدمه الشبكة، وموضوعيتها في تغطية الأحداث في المنطقة العربية.

KB8A0704 (1) KB8A0703 KB8A0698

وذكر أن الشبكة حققت تطورا في مجال استخدام الوسائط المتعددة، بشكل أثرى الموقع بمواد وتقارير مقروءة، ومصورة تواكب الميدان أولا بأول.

وتناول الأستاذ الراشد في حوار مع رئيس التحرير الأهمية المتزايدة للصحافة الرقمية، والمكانة التي تأخذها الآن على الخريطة الإعلامية العربية، منوهاً بشكل خاص بالتطور المذهل الذي أحدثته مواقع التواصل الاجتماعي، والتحديات التي تفرضها على العمل الإعلامي والفرص التي تتيحها في نفس الوقت.

وقال الأستاذ الراشد إن التطور الذي شهدته الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، أعطى للمواقع الإخبارية ميدانا واسعا للمنافسة في الساحة الإعلامية، متيحاً، في الوقت ذاته فرصة الوصول إلى المعلومات بشكل أوسع وأسرع.

وللأستاذ الراشد حضور بارز في الساحة الإعلامية العربية، فقد فاز بجائزة الصحافة العربية هذا العام عن فئة شخصية العام الإعلامية، حيث كرمه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزارء حاكم دبي.

ويكتب الراشد زاوية منتظمة في صحيفة الشرق الأوسط، تنشر في عدد كبير من وسائل الإعلام العربية.

وتعد مقالاته في هذه الزاوية من المراجع الهامة في تحليل كثير من المواقف والأحداث السياسية في المنطقة.

وعمل الراشد في مواقع إعلامية عديدة حيث بدأ مسيرته المهنية أثناء دراسته الجامعية في الولايات المتحدة، مراسلا لجريدة الجزيرة السعودية قبل أن ينتقل إلى الشركة السعودية للأبحاث حيث عمل مديرا لمكتب مجلة المجلة في واشنطن، ثم أصبح رئيس تحرير مجلة المجلة لمدة زادت عن عشر سنوات قبل أن ينتقل لصحيفة الشرق الأوسط رئيسا للتحرير وبقي فيها إلى أن أصبح مديرا عاما لقناة العربية لمدة عشر سنوات، وحافظ على الزاوية التي ظل يكتبها في جريدة الشرق الأوسط بلا انقطاع منذ ما يزيد على عقدين.

وتفرغ الراشد مؤخرا لإدارة مؤسسة OR الإعلامية المختصة بإنتاج الأفلام الوثائقية، والتي أسسها في لندن قبل أكثر من ربع قرن مع رفيق دربه الأستاذ عثمان العمير ناشر ورئيس تحرير موقع إيلاف قبل أن تؤول ملكية المؤسسة بالكامل للأستاذ الراشد، ومع ذلك ظلت تحتفظ بالحرفين الأولين من اسمي عائلتي الراشد والعمير باللغة الإنجليزية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com