إعادة تأهيل 3 موانئ كويتية تجاوبًا مع زيادة حركة السفن

إعادة تأهيل 3 موانئ كويتية تجاوبًا مع زيادة حركة السفن
040301-N-0743B-028 Ash-ShuÕaibah, Kuwait (Mar. 1, 2004) - Aerial view of the port of Ash-Shu'aibah, Kuwait. Several U.S. Military Sealift Command (MSC) supply ships are shown moored at the facility. MSC is providing the Department of Defense with strategic sealift and ocean transportation for all military forces participating in Operation Iraqi Freedom. U.S. Navy photo by Journalist 3rd Class Eric L. Beauregard (RELEASED)

المصدر: الكويت _ إرم نيوز

أعلن المدير العام للمؤسسة العامة للموانئ الكويتية الشيخ يوسف العبدالله، اليوم الاثنين، عن خطة لتطوير موانئ الشويخ والشعيبة والدوحة، لاستيعاب الزيادة في حركة المناولة للحاويات والبضائع الواردة للكويت، وازدياد حركة استقبال السفن النفطية والتجارية، وتجاوبا مع نشاط اعادة التصدير والترانزيت من الكويت إلى الدول المجاورة.

وقال العبدالله إنه “تم اخذ الموافقات الرسمية لإعادة تأهيل ميناء الدوحة ليكون ميناء سياحياً، حيث سيتم هدم واعادة بناء المحلات المتهالكة والمخازن والشبرات الموجودة بحيث تكون بمثابة سوق حرة”.

وأشار العبدالله إلى أن “الهدف من إنشاء السوق الحرة في ميناء الدوحة هو الاستفادة من الزائرين الإيرانيين، حيث يصل سنوياً الى الكويت نحو 9 آلاف سفينة تجارية إيرانية تقوم بإنزال بضائعها من المواد الغذائية والأعلاف والأغنام وتعود إلى بلادها دون الاستفادة منها”.

ولفت الى أن السوق الحرة “ستوفر للبحارة الإيرانيين كل البضائع التي يحتاجونها من الاجهزة الكهربائية والالكترونية والغذائية والملابس وغيرها”.

وأوضح العبدالله أن “الخطة تشمل اقامة فندق لاستراحة البحارة وامكانية استقدام أسرهم للتبضع من السوق الحرة”، مبينا أن “ميناء الدوحة سيشهد تطويراً في البنية التحتية والارصفة وتطوير المراسي لاستقبال السفن الإيرانية والمتوقع أن يصل عددها إلى 30 ألفاً في المستقبل”.

وفي ما يخص تطوير ميناء الشويخ، أوضح العبدالله، لصحيفة (الراي) الكويتية، أنه “تمت المطالبة بتوسعة الميناء إلى مليون ومئتي ألف متر مربع عن طريق الدفان، لتلبية احتياجات الميناء الذي يشهد زيادة مطردة في حركة السفن التجارية”، لافتاً إلى أن “المساحة المقررة ستستغل لتخزين الحاويات وتفتيشها بالإضافة إلى تنظيم وتطوير البنية التحتية والأرصفة المتهالكة”.

وأشار العبدالله إلى أن “العقبة الأساسية التي تواجهها مؤسسة الموانئ الكويتية في تطوير ميناء الشويخ، تتمثل في تبعيته لوزارة التجارة، وهي المسؤولة عن إدارته التي سلمتها سابقاً إلى احدى الشركات الخاصة، وحسب ما كشف عنه وزير المالية سيتم تسليمها إلى هيئة الاستثمار”، مبيناً على الصعيد نفسه أنه “تمت المطالبة بمليون متر مربع لتوسعة ميناء الشعيبة وتطوير بنيته التحتية”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع