بوادر أزمة دبلوماسية بين المنامة وبغداد

بوادر أزمة دبلوماسية بين المنامة وبغداد

المصدر: إرم نيوز - أحمد العسكري

أعلنت الخارجية البحرينية رفضها تدخل جهات عراقية في قضية إسقاط الجنسية عن رجل الدين الشيعي المعارض عيسى قاسم.

وطالبت الخارجية البحرينية بـ”ضرورة قيام الحكومة العراقية بالنهوض بدورها واتخاذ ما يلزم من إجراءات وعلى الفور للحفاظ على العلاقات الأخوية بين البلدين ووقف كل ما يسيء إليها والكف عن مثل هذه التصريحات غير المسؤولة التي تفتقد إلى الوعي بحجم المخاطر والتحديات التي تحيط بالدول العربية وتفرض التكاتف فيما بينها لأجل التغلب عليها”.

واستدعت وزارة الخارجية البحرينية، الأربعاء، السفير العراقي في المنامة أحمد نايف الدليمي مبلغة إياه “استياء واستنكار البحرين الشديدين للتصريحات التحريضية من جهات وشخصيات عراقية”.

وبحسب وكالة الأنباء البحرينية فإن “وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون الإقليمية ومجلس التعاون السفير وحيد مبارك سيار، اجتمع الأربعاء في ديوان عام الوزارة مع سفير جمهورية العراق لدى المملكة، أحمد نايف الدليمي، وأكد للأخير”استياء مملكة البحرين واستنكارها الشديدين للتصريحات التحريضية التي صدرت مؤخراً عن بعض الأشخاص والجهات في جمهورية العراق”.

واعتبر المسؤول البحريني أن”التصريحات العراقية تحمل نوايا غير إيجابية وتشكل تدخلاً مرفوضاً في الشأن البحريني، ولا تنسجم مطلقاً مع طبيعة العلاقات بين الأشقاء ومع سياسة مملكة البحرين الثابتة والداعمة لكل ما من شأنه تعزيز أمن واستقرار العراق، إضافة إلى أنها تشكل خرقًا واضحًا لميثاق جامعة الدول العربية”.

وكانت لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي دعت الاثنين الماضي وزارة الخارجية العراقية لإصدار بيانٍ تدين فيه ما اعتبرته “تجاوزات بحق الرموز الدينية في البحرين”

واعتبر عضو اللجنة رزاق الحيدري في تصريح صحفي أن”قرار السلطات البحرينية سحب الجنسية من رجل الدين الشيعي عيسى القاسم “انتهاك صريح لمواثيق حقوق الإنسان الموقع عليها في الأمم المتحدة” داعياً وزارة الخارجية العراقية إلى”إصدار بيان شديد اللهجة تستنكر فيه تلك التجاوزات”.

ونددت شخصيات وجهات عراقية منها حزب الدعوة الشيعي الحاكم بالقرار البحريني القاضي بسحب الجنسية عن رجل الدين المعارض في البحرين، عيسى قاسم، فيما أبدى زعماء بعض المليشيات، منهم، قيس الخزعلي أمين عام مليشيا”العصائب” وأبو مهدي المهندي، نائب رئيس هيئة”الحشد الشعبي”مواقف وتصريحات أكثر حدة وصفت بالتحريضية وأثارت استغراب قطاعات واسعة داخل العراق وصل صداها إلى مواقع التواصل الإجتماعي.

من جهته دعا زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر شيعة العراق إلى التظاهر غدا الجمعة، للتنديد بقرار البحرين سحب الجنسية عن القاسم واصفا القرار، بـ”الظالم”معتبرا في بيان صدر عنه قبل يومين، أن القرار البحريني”تكريس للطائفية”.

ويحذر مراقبون للشأن العراقي مما يصفونها تصريحات ومواقف فردية وحزبية غير مسؤولة تسيء إلى سياسة العراق الخارجية وتسهم تدريجيا في عزل بغداد عن محيطها العربي والدولي,مطالبين الحكومة العراقية بتوحيد الخطاب الخارجي وعدم السماح لجهات وشخصيات حزبية وعقائدية بالتدخل في شؤون دول أخرى بدفع وتوجيه من إيران.

الجدير بالذكر أن وزارة الخارجية البحرينية أعلنت الاثنين الماضي، عن إسقاط الجنسية عن الشيخ الشيعي المعارض عيسى أحمد قاسم لـ”دوره في توفير بيئة طائفية متطرفة”كما جاء في بيان الوزارة.

محتوى مدفوع