اشتعال جبهة تعز وميليشيا الحوثي تصب قذائفها على المدنيين – إرم نيوز‬‎

اشتعال جبهة تعز وميليشيا الحوثي تصب قذائفها على المدنيين

اشتعال جبهة تعز وميليشيا الحوثي تصب قذائفها على المدنيين
Tribesmen loyal to the Houthi raise up their rifles during a gathering to show support to the movement in Sanaa, Yemen, May 19, 2016. REUTERS/Khaled Abdullah

المصدر: صنعاء - إرم نيوز

اشتعلت المعارك في محافظة تعز اليمنية مجدداً، بين القوات الشرعية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ومليشيات الحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح، في حين عاودت ميليشيا الحوثي إطلاق قذائفها على الأحياء السكنية في المحافظة دون أي تمييز.

وأفادت مصادر محلية أن 4 عناصر من ”المقاومة الشعبية“ قتلوا،  الإثنين، وأصيب 9 آخرون، في معارك مع الحوثيين بمدينة تعز، وسط اليمن.

وقال إبرهيم الجعفري القيادي الميداني في ”المقاومة الشعبية“ إن اثنين من عناصرهم قتلا خلال المعارك الدائرة في حي ”كلابة“ بشارع الأربعين، شمالي تعز، وأُصيب أيضاً 5 آخرين، في حين قتل اثنان آخران من المقاومة، قُتلا وأصيب 4، برصاص قناصة حوثيين، في محيط اللواء 35 مدرع، من جهة جبل هان الذي يتمركز فيه الحوثيون، بتعز.
من جهتهم قال شهود عيان، إن الحوثيين قصفوا  أحياء سكنية في مناطق مختلفة من المدينة، وطال القصف أحياء ”بير باشا“ وشارع الثلاثين وجوار السجن المركزي ومحيط اللواء 35 في غرب المدينة، فيما قالت مصادر طبية إن القصف أسفر عن مقتل مدني وإصابة 12 آخرين.

وفي مديرية القبيطة جنوبي تعز، فجر المسلحون الحوثيون وقوات صالح منزلين في قرية الكعبين، حسبما أفاد المتحدث باسم المقاومة الشعبية بالقبيطة علي المنتصر.

وقال المنتصر للأناضول، إن ”الحوثيين فجروا منزل القيادي في المقاومة عادل العامل، ومنزل العقيد في قوات الجيش الحكومي عبدالعزيز عبدالقوي في القرية، بعد ليلة من المعارك بين الطرفين، بهدف إرهاب المدنيين وإثنائهم عن الالتحاق بالمقاومة، في جبل الجالس الاستراتيجي لمطل على القبيطة“.

وكشف تقرير حقوقي، الجمعة الماضية، عن مقتل 61 مدنياً بمحافظة تعز وسط اليمن، خلال مايو/أيار الماضي، جراء عمليات ”قنص وقصف عشوائي“ شنه مسلحو الحوثي وقوات صالح، على الأحياء السكنية في المحافظة.

وقال ”ائتلاف الإغاثة الإنسانية“ في محافظة تعز، الذي يضم عدة منظمات وجمعيات حقوقية وإنسانية، في تقرير له نقلته وكالة الأنباء الرسمية ”سبأ“، إن 808 آخرين أصيبوا جراء تلك العمليات.
يأتي ذلك في وقت، ما زالت فيه مشاورات الكويت، تراوح مكانها بعد مضي أكثر من 50 يومًا على انطلاقها، ولم يناقش طرفا الصراع إلا ”التفاصيل الأولية“ في لائحة جدول الأعمال، دون حسم أي من الملفات الشائكة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com