لجنة المباحثات اليمنية في الكويت تفشل في تحقيق أي تقدم

لجنة المباحثات اليمنية في الكويت تفشل في تحقيق أي تقدم
U.N. special envoy to Yemen Ismail Ould Cheikh Ahmed attends a press conference after the first direct meeting between Yemen's warring factions, at the Kuwait Ministry of Information in Kuwait City April 22, 2016. REUTERS/Stephanie McGehee

المصدر: الكويت - إرم نيوز

فشلت لجنة استعادة الدولة والتحضير لاستئناف الحوار السياسي المصغرة في محادثات السلام اليمنية في الكويت، في تحقيق أي نتائج إيجابية، خلال اجتماعها، الذي عقد مساء اليوم الإثنين، بحسب ما أكدته مصادر مقربة من المباحثات اليمنية في الكويت.

يأتي ذلك في ظل استمرار إصرار رفض وفد الحوثيين مناقشة المحور الأول في المباحثات وهو استعادة الدولة، ويتمكسون بالحديث على سلطة تنفيذية، في حين تم الاتفاق على عقد لقاء جديد في اليوم التالي لاستكمال المباحثات.

وكانت جهود كويتية وأممية، قد نجحت، اليوم الإثنين، في إعادة طرفي الأزمة اليمنية إلى طاولة مشاورات السلام بعد توقفها ليومين.

وذكرت مصادر مقربة من المباحثات أن اجتماعات لأعضاء اللجان الأمنية والسياسية والإنسانية من طرفي الأزمة بدأت مساء اليوم مجدداً، على أمل استكمال ما تم التوقف عنده والوصول لحل نهائي للأزمة.

وأشار المصدر إلى أن وزير الخارجية الكويتي، صباح خالد الحمد الصباح، عقد اجتماعات منفصلة، اليوم الإثنين، مع كل من وفد الحكومة اليمنية من جهة، ووفد الحوثيين ووفد الميليشيات من جهة ثانية؛ لبحث تعثر المشاورات، والدفع نحو استئناف المشاورات المباشرة.

وأكد المصدر أن الاتفاق على استئناف عمل اللجان الثلاثة، جاء عقب اجتماع عقده المبعوث الأممي إلى اليمن مع رئيس الوفد الحكومي عبدالملك المخلافي، وجرى فيه الاتفاق على ضرورة تثبيت الخطوات والنقاط والأطر التي يتم الاتفاق عليها، خشية الانقلاب عليها من قبل وفد الحوثيين وصالح.

ووفقاً للمصدر ذاته، شدد رئيس الوفد الحكومي على أهمية تحديد سقف زمني للمشاورات، والتقدم في إجراءات بناء الثقة، وإطلاق المعتقلين، وتثبيت حقيقي لاتفاق وقف إطلاق النار، الذي بدأ في اليمن منذ 11 أبريل/نيسان الماضي.

وأعلن المخلافي، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، فجر اليوم، قبول الوفد الحكومي كل ما تلقاه من مقترحات من أجل التقدم في المشاورات.

ووصلت المشاورات اليمنية، خلال اليومين الماضيين، إلى مرحلة حرجة بعد انسداد الرؤى بين الأطراف اليمنية أدى إلى فشل اجتماعات اللجان الثلاث التي تم الاتفاق على إنشاءها الخميس الماضي

وكان من المقرر أن تبدأ جلسات مشتركة للجان الثلاث (الأمنية، السياسية، الإنسانية)، لكنها تعذرت يومي السبت والأحد الماضيين؛ بسبب تخلف ممثلي وفد الحوثيين وحزب صالح، عن الاجتماعات.

ويتمسك وفد الحوثيين بمناقشة المسار السياسي الذي يفضي إلى تشكيل حكومة توافق يكونون شركاء أساسيين فيها، ومن ثم الانطلاق في مناقشة الترتيبات الأمنية التي تناقش انسحاب المليشيات من المدن وتسليم السلاح، لكن وفد الحكومة يتمسك بمناقشة البدء الأخير أولاً.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com