حزب الله يتّهم الجامعة ومجلس التعاون بإنشاء ”لائحة الإرهاب“ لاستهدافه

حزب الله يتّهم الجامعة ومجلس التعاون بإنشاء ”لائحة الإرهاب“ لاستهدافه
BEIRUT, LEBANON - SEPTEMBER 22: Hezbollah leader Sayyed Hassan Nasrallah speaks at a rally September 22, 2006 in Beirut, Lebanon. Nasrallah reportedly said that Hezbollah guerrillas would not disarm until a Lebanese government capable of protecting the country was in place. (Photo by Salah Malkawi/Getty Images)

المصدر: بيروت - إرم نيوز

اتهم الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، اليوم الجمعة كلاً من جامعة الدول العربية ومجلس التعاون الخليجي بـ“إنشاء قائمتين للإرهاب؛ خصيصاً لاستهداف حزبه.

وقال نصر الله في كلمة متلفزة  خلال حفل لما يعرف بـ“هيئة دعم المقاومة“، إن ”جامعة الدول العربية أنشأت لائحة الإرهاب لاستهدافنا، وكذلك مجلس التعاون الخليجي“، معتبراً أن ‏“الكثير من الدول العربية غير مقتنعة بما تقوم به“.

وفي كلمته التي بثتها فضائية ”المنار“، التابعة للحزب، رأى نصر الله أن ”وضع الحزب في هذه الفترة أحسن حال من أي وقت مضى“، مؤكداً على أن الحزب ”سيتجاوز كل الضغوط“.

وأضاف زعيم حزب الله أنه يتوقع ازدياد الضغوط على الدول التي تدعم ”المقاومة“ ولاسيما إيران، مشدداً على أن ”موقف طهران من دعم المقاومة حاسم ونهائي“، حسب زعمه.

وكانت أصوات في العالمين العربي والإسلامي تعلق آمالها على ”حزب الله“ في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على الفلسطينيين واللبنانيين، لكن وبحسب مراقبين فإن كثيرًا من هذه الأصوات خاب أملها في الحزب بعد وقوفه علنًا إلى جانب نظام بشار الأسد في سوريا، في قمع ”الثورة الشعبية“ المستمرة ضد حكم الأخير منذ مارس/آذار 2011.

وكان مجلس وزراء الخارجية العرب قد قرر  في مارس/آذار الماضي، اعتبار ”حزب الله“ ”منظمة إرهابية“.

كما اعتبرت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية حزب الله بكافة قادته وفصائله، والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه، ”منظمةً إرهابية“.

وأجرت المملكة العربية السعودية في فبراير/شباط الماضي مراجعة شاملة لعلاقاتها مع بيروت، وتضمن ذلك وقف مساعدات المملكة للجيش وقوى الأمن في لبنان؛ احتجاجاً على ”المواقف اللبنانية المناهضة للمملكة على المنابر العربية والإقليمية والدولية، في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة“.

وتتهم السعودية ”حزب الله“ بالموالاة لإيران والهيمنة على القرار في لبنان، وتنتقد تدخّله العسكري في سوريا للقتال إلى جانب نظام بشار الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com