جنرال أمريكي لأوباما: السعودية صمام أمان في وجه إيران

جنرال أمريكي لأوباما: السعودية صمام أمان في وجه إيران

المصدر: إرم نيوز- خالد الرواشدة

دعا اﻟﺠﻨﺮال ﺗﺸﺎرﻟﺰ واﻟـﺪ، القائد الأسبق للقيادة الأمريكية في أوروبا، ‫الرئيس الأمريكي باراك أوباما، إلى طمأنة زعماء دول الخليج العربي، وذلك أثناء زيارته الحالية للسعودية.

دعوة الجنرال الأمريكي للرئيس أوباما، جاءت عبر مقال نشره موقع ”ديفينس ون“، رأى فيه أنه يجب على الرئيس أوباما أن يطمئن الدول الخليجية التي تعتبر الحليف التقليدي للولايات المتحدة الأمريكية، لافتا إلى ضرورة التأكيد أن أمريكا مستمرة بالوقوف إلى جانب حلفائها في ظل تزايد الاضطراب الذي يشهده الشرق الأوسط.

وبحسب الجنرال والد، تأتي زيارة الرئيس أوباما للعاصمة السعودية الرياض، وسط تعقيد شديد للتحديات الطارئة في المنطقة، التي تتطلب تدخلا عاجلا من قبل الإدارة الأمريكية.

وفي معرض ذكره للتحديات أمام الرئيس الأمريكي، بين والد أنها تتنوع ما بين الحروب الطائفية، والاعتداءات العرقية، وتصفية الحسابات الإقليمية، إضافة إلى التدخلات في شؤون الغير من قبل بعض الدول القوية في المنطقة، ولم ينس ويلد الإشارة إلى التحدي الأكبر وهو الإرهاب.

وأردف الجنرال الأمريكي في توضيح صورة التحديات، عبر استدلاله بأمثلة عليها، فبدأ بما يحدث للشعب السوري من ذبح على يد رئيس النظام بشار الأسد المدعوم من إيران وروسيا، ومن ثم عرج إلى سيطرة داعش على أراض واسعة من العراق وسوريا، ولفت -أيضا- إلى أحداث اليمن ودور الحوثيين فيها.

وواصل والد في رسم خريطة التحديات، بالإشارة إلى الشلل السياسي وعدم الاستقرار الذي يتصدر المشهد في لبنان، كما نوه إلى استمرار الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتابع والد في تعداد التحديات امام أوباما، بقوله ”إنه في خضم هذه النزاعات والانقسامات، تأتي الاتفاقية النووية الأخيرة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية،  لتزيد من الاضطراب في المنطقة، حيث نتج عن الاتفاقية رفع للعقوبات بحق إيران، ومنحها 100 مليار دولار إضافية تنفقها طهران حاليا على تطوير قدراتها العسكرية وقدرات وكلائها في حروب المنطقة وفي أهدافها التوسعية وإثارة القلاقل“.

وخلص القائد الأسبق للقيادة الأمريكية في أوروبا إلى أنه ”مع هذا المزيج المعقد والسام، الذي يهدد بإشعال المنطقة برمتها ونشرالارهاب في العالم، ناهيك عن زعزعة سوق الطاقة العالمي، فإن كافة هذه الأزمات تتطلب من أمريكا المزيد من الانخراط فيه لا التقليل منه، فمصالحها في المنطقة تتضمن حفظ السلام“.

وأضاف: “ الرد على ذلك كله لا يتطلب تدخلا مستمرا من قبل القوات البرية الأمريكية. ولكن ولتعزيز فرص بقاء تلك المصالح يجب على الولايات المتحدة أن تقوي علاقاتها مع المملكة العربية السعودية التي تعد صمام أمان لاستقرار المنطقة وحجز زاوية في حفظ التوازن ضد إيران“.

واعتبر الجنرال الأمريكي أن ”الاحتفاظ بالشراكة مع السعودية يعد أمرا ضروريا وليس عاطفيا. فمع تصاعد قوة داعش وإيران يعد دور المملكة الإستراتيجي في المنطقة جوهريا أكثر من أي وقت مضى“.

وتابع: ”على الولايات المتحدة أن تدرك أن السعودية تعاني من تهديدات أمنية متزايدة على الصعيدين الإقليمي والدولي. فالانهيارات التي شهدتها حكومات بعض الدول في الشرق الأوسط خلال الربيع العربي ونوايا داعش في الإطاحة بالعائلة المالكة في السعودية  وتأجيج إيران للحروب المذهبية في سوريا ودول الخليج        والعراق والأردن والبحرين حتى داخل السعودية نفسها وبالاضافة إلى الهبوط الحاد في أسعار النفط  تشكل تهديدات جسام لأمن واستقرار السعودية“.

وقال :“غياب الدعم والتطمينات الأمريكية سيدفع بالسعودية للبحث عن حلفاء جدد،  حيث تنتشر الأقاويل عن سعي السعوديين لامتلاك برنامجهم النووي الخاص بهم، بالإضافة إلى السعي نحو إقامة علاقات مع روسيا لغايات تقديم الدعم الدبلوماسي والعسكري. يمكن لمثل هذه التحركات أن تزيد من الفوضى في الشرق الاوسط   وتهدد بقاء التحالف السعودي – الأمريكي الذي يعد أساسا للأمن الاقليمي والدولي“.

وأضاف ”فبدلا من أن توتّر الولايات المتحدة علاقاتها مع السعودية؛ عليها أن تعزز منها على كافة الصعد، الأمنية والدبلوماسية والاقتصادية وعليها أن تدفع قدما باتجاه الإصلاح في المملكة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com