إماطة اللثام عن أسباب تحطم طائرة فلاي دبي بروسيا – إرم نيوز‬‎

إماطة اللثام عن أسباب تحطم طائرة فلاي دبي بروسيا

إماطة اللثام عن أسباب تحطم طائرة فلاي دبي بروسيا

المصدر: موسكو – إرم نيوز

أماطت لجنة الطيران التابعة لرابطة الدول المستقلة، اللثام عن أسباب كارثة تحطم طائرة فلاي دبي الإماراتية، مؤخرًا، جنوب روسيا، والتي أسفرت عن مقتل ركابها جميعًا الـ 55 و7 عدد طاقمها.

وقالت اللجنة في بيان، الجمعة، إن النتائج الأولية لتحليل محتويات الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة، أماطت لجنة الطيران التابعة لرابطة الدول المستقلة، اللثام عن أسباب كارثة تحطم طائرة فلاي دبي الإماراتية، مؤخرًا، جنوب روسيا، والتي أسفرت عن مقتل ركابها جميعًا الـ 55 و7 عدد طاقمها.كما أن الهبوط بها تم يدويا، أي بعد فصل الطيار الآلي ليتحكم القبطان بها“.

وأضاف البيان أن ”الهبوط تزامن مع ظروف جوية صعبة، وسط تكدّس للغيوم على ارتفاع 639 مترا فقط، فيما تراوحت سرعة الريح بين 13 و18 مترا في الثانية، وكانت تهب بزاوية 230 درجة، فضلا عن المطر الغزير والضباب الكثيف“.

وتابع البيان ”بحسب نتائج التحقيق، سجّلت أجهزة الطائرة  لرصد الظروف الجوية خلال محاولة الهبوط الأولى، تغيرا مفاجئا في شدة واتجاه الريح، ما دفع بالطاقم إلى الكف عن الهبوط، ومواصلة الالتفاف فوق المطار حتى تتحسن الظروف الجوية.

وأشار إلى أن ”الطاقم قرر في محاولة الهبوط الثانية، التي كانت تجرى بالنظام اليدوي بمعزل عن الطيار الآلي، مجددا الكف عن الهبوط ومعاودة التحليق، وذلك عندما كانت الطائرة على ارتفاع 220 مترا وعلى مسافة قرابة 4 كيلومترات من مدرج الهبوط“.

وفي أعقاب هذه المحاولة، عاودت الطائرة الارتفاع، حتى وقع حادث طارئ على متنها وهي على ارتفاع 900 متر. فبالتزامن مع سحب قبطان الطائرة مقودها نحوه بقصد الارتفاع بها، حصل تغير حاد في وضع الرافع الموازن للطائرة، مما أدى إلى تهاويها وهبوطها بشكل حر في ظل عجز الطاقم التام عن التحكم بها لترتطم بالأرض وتودي بجميع من على متنها..

وجاء في البيان أن الخطوات التي أقدم عليها الطاقم لإنقاذ الطائرة ومعاودة التحليق بها، لم تمنعها من الاستمرار في الهبوط، إذ كانت تسقط بسرعة بلغت 600 كيلومتر في الساعة.

وأكدت اللجنة، أنها ستواصل بذل الجهود اللازمة لتحديد كافة ملابسات الحادث، وتقييم تناسب خطوات طاقم الطائرة مع الوضع الذي واجهه، فيما تتعاون بشكل مستمر مع طيارين وخبراء في اختبار طائرات من روسيا والولايات المتحدة والإمارات.

وكانت اللجنة أكدت في تقرير سابق، أن أجهزة الطائرة كانت صالحة تماما وقت إقلاعها من مطار دبي، وأن بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة لم تكشف عن أي خلل وقع أثناء التحليق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com