وزير النفط العُماني يتوقع تجاوز الأسعار 50 دولارا خلال العام الجاري

وزير النفط العُماني يتوقع تجاوز الأسعار 50 دولارا خلال العام الجاري

المصدر: مسقط- إرم نيوز

توقع وزير النفط والغاز العماني محمد الرمحي في مؤتمره الصحافي الشهري أن تشهد أسعار النفط انخفاضا في السوق العالمية في الفترة القريبة المقبلة، مشيرا إلى أن سعر البرميل قد  يتجاوز حاجز الخمسين دولارا.

وأعتبر الوزير العماني أن اجتماع الدوحة المزمع عقده  الشهر المقبل قد يكون الخطوة الأولى باتجاه إعادة التوازن إلى السوق النفطية، مشيرا إلى  أن الاتفاق على تجميد انتاج النفط عند مستويات يناير الماضي سيكون في مقدمة أجندات هذا  الاجتماع وذلك من أجل إعطاء فرصة  لزيادة الطلب وتغطي الوفرة الموجودة حاليا في السوق.

وقال الرمحي، إن السلطنة لا تزال تحظى باهتمام مستثمري قطاع النفط وان استخراج النفط الثقيل بالوسائل المعززة ما زال مربحاً في المشروعات القائمة رغم ارتفاع الكلفة التشغيلية، وأضاف، ان مستوى احتياطي النفط والغاز في البلاد في وضع جيد  للغاية وقد تم اضافة 437 مليون برميل نفط لاحتياطي السلطنة خلال 2015 وهو ما يتخطى مستوى الانتاج خلال العام بنحو 76 مليون برميل.
وقال، ان اجمالي احتياطات السلطنة من النفط والمكثفات بلغ حوالي 5373 مليون برميل ومن الغاز حوالي 22.99 تريليون قدم مكعب بنهاية العام 2015.

على صعيد آخر كشف الرمحي عن تقدم كبير يحرزه مشروع خط أنابيب نقل الغاز الإيراني إلى الموانئ العمانية، وأن البلدين الآن في مرحلة مناقشة افضل الطرق لانجاز المشروع وبعد ذلك سيتم الانتقال للمستوى الثاني وهو تصميم الخط. وقال، إن الكلفة الإجمالية لهذا المشروع الكبير ستتراوح بين مليار ومليار ونصف المليار دولار أميركي .

وكانت مسقط وطهران وقعتا في 2013 اتفاقية بلغت قيمتها  60 مليار دولار لتصدير الغاز الإيراني  إلى السلطنة  لمدة 25 عاما، وهو المشروع الذي ينتظر منه البلدان عائدات اقتصادية تنعش سوقي البلدين.

وكان المدير العام لشركة صادرات الغاز الإيرانية علي رضا كاملي  صرح في وقت سابق هذا العام أن هناك اتفاقية لتصدير الغاز الى السلطنة بمقدار 28 مليون متر مكعب يوميا وان عمليات مد خط انابيب بين ايران وعمان في قاع البحر ستبدأ في العام  المقبل وهناك إمكانية لتصدير الغاز الإيراني إلى دول أخرى عبر الأراضي العمانية.

ويعد تصدير الغاز الطبيعي إلى دول منطقة  الخليج العربية في مقدمة اولويات الحكومة الإيرانية في  مرحلة ما بعد رفع العقوبات عن ايران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com