صحيفة إماراتية: استشهاد طيارينا يذكّر بمحورية مهمتنا في اليمن

صحيفة إماراتية: استشهاد طيارينا يذكّر بمحورية مهمتنا في اليمن

المصدر: خالد الرواشدة- إرم نيوز

جاء إعلان الإمارات، استشهاد اثنين من طياريها  بعد تحطم طائرتهما الحربية لعطل فني فجر أمس في اليمن، ليبرهن من جديد أن جهود التحالف العربي بقيادة السعودية محورية في أمن اليمن بشكل خاص والمنطقة ككل بحسب ما ذكرت صحيفة ”ذي ناشونال“ الإماراتية التي تصدر من أبوظبي باللغة الانجليزية.

وقالت الصحيفة إنه ”في الوقت الذي ننعي فيه هذا الحدث المأساوي فلا يجب علينا أن نحيد عن وجهتنا في تحرير اليمن من براثن الإرهاب“.

واعتبرت الصحيفة أنه ”في وقت تتزايد فيه وتيرة الصراعات في اليمن على الصعد كافة فإنه من الضروري أن نذكر أنفسنا بأهمية المهمة التي نخوضها في اليمن. إن اليمن وشعبه جزء لا يتجزأ من الجزيرة العربية، ولا يمكن أن تخاطر المنطقة بأن تصبح اليمن بؤرة فوضى وإرهاب“.

ورأت الصحيفة أن ”الحرب الطاحنة في البلد الشقيق امتدت فترة أطول مما تم اعتقاده – بسبب صعوبة المواجهات مع قوات الحوثيين من جهة وتدخل المنتفعين في طهران من جهة أخرى- لكن لن تغفل عين دول مجلس التعاون الخليجي عن أهمية الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة. إن يمنًا خاليًا من الصراع يعد جزءًا من النسيج الآمن لمجلس التعاون الخليجي“.

وقالت الصحيفة إن ”الطريقة الوحيدة لإيقاف المعاناة التي جلبها الحوثيون على المدنيين في اليمن هي إقامة حكومة تحظى بتأييد دولي في صنعاء، والتقدم الذي يحرزه التحالف يبلور ويمهد الطريق نحو هذه الحكومة، وقد بدأت المساعدات العسكرية والغذائية بالتدفق على تعز منذ السبت الماضي بعد أن فكت القوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي الحصار الذي ضربه الحوثيون على المدينة“.

وأشارت الصحيفة إلى أنه  ”على وقع مثل هذه الانتصارات الميدانية بدأ التحالف الداخلي للقوات الحوثية بالتصدع. وكإشارة لذلك فقد وبّخ يوسف الفيشي (مسؤول رفيع ضمن قوات الحوثيين) إيران في تصريح قاسٍ بقوله إن على إيران أن تلتزم الصمت وتلقي بعيدا مطامعها في اليمن،  في لهجة من قبل الحوثيين تجاه إيران تدلل على الدور الشائن الذي تقوم به في اليمن ودليل على حاجة التحالف إلى أن يخلص اليمن من التأثيرات الأجنبية المعادية لأمنه واستقراره“.

وتضيف الصحيفة ”لقد أثبت العام المنصرم استمرار شبح الإرهاب في تهديد المجتمع الدولي، وبالنسبة لمجلس التعاون الخليجي والشرق الاوسط ككل فإن الخطر جلي ومحدق، فالمجموعات الإرهابية تسعى جاهدة إلى أن تحول اليمن لمنصة تنطلق منها الهجمات الإرهابية نحو المنطقة بأسرها،  ولذلك آثرت دول مجلس التعاون الخليجي الفعل على الصمت، لقد نظمنا أنفسنا وحددنا بوصلتنا نحو حماية الخليج العربي والجزيرة العربية من تصاعد خطر الإرهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com