الإمارات وألمانيا تشددان على ضرورة مواجهة الإرهاب

الإمارات وألمانيا تشددان على ضرورة مواجهة الإرهاب

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

أكد وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني فرانك شتاينماير، أن بلاده تعمل على مواجهة التطرف وإيجاد الحلول السياسية بسوريا والعراق، وسط صعوبات أبرزها التدخل الإيراني في المنطقة.

وقال الشيخ عبد الله بن زايد، إنه لا بد من وضع حد للتدخل الإيراني في المنطقة، مشدداً على أن إيران هي الدولة الوحيدة التي ينص دستورها على تصدير الثورة والطائفية، مضيفاً أن إيران أظهرت أنها تقبل الحوار مع الغرب، لكن يجب أن تظهر لجيرانها أنها قابلة للحوار مع إقليمها.

وشدد على ضرورة العمل ضمن الجهود التي يقودها المبعوث الأممي لسوريا دي ميستورا لحل الأزمة هناك، مشيراً إلى أنه طالما الأزمة في سوريا لم تحل حتى الآن فإن موضوع اللاجئين سيشكل ضغطاً كبيراً.

من جهته، قال شتاينماير، الذي يزور الإمارات حالياً لإجراء مباحثات حول سوريا، إن عودة المباحثات والعملية السياسية هي أفضل دعم للهدنة في سوريا.

وأوضح أن قرار المشاركة بالمحادثات السورية في جنيف مسألة تتعلّق بطرفي النزاع، ويجب أن تستأنف المحادثات قبل العاشر من مارس.

ومن المقرر أن يلتقي شتاينماير في العاصمة أبوظبي ولي العهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ثم سيتوجه الوزير الألماني بعد ذلك إلى سلطنة عمان عقب ظهر اليوم.

وتجدر الإشارة إلى أن الدول الثلاث أعضاء في مجموعة دعم سوريا التي تضم 17 دولة، وتسعى تلك المجموعة إلى المضي قدماً في عملية السلام في سوريا.

ومن المقرر أن تبدأ في جنيف، بعد غد الأربعاء، جولة جديدة من المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة، ويعدّ وقف إطلاق النار المتفق عليه في سوريا سارياً إلى حد كبير حتى الآن.

وبحسب بيانات الخارجية الألمانية، سيتطرق شتاينماير خلال محادثاته أيضاً إلى الأزمة في ليبيا واليمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة