العالم العربي

أرغموه على الذهاب للمدرسة فأطلق عليهم النار
تاريخ النشر: 03 مارس 2016 16:30 GMT
تاريخ التحديث: 04 مارس 2016 11:00 GMT

أرغموه على الذهاب للمدرسة فأطلق عليهم النار

شهدت مدينة ناشفيل العام الماضي 75 جريمة قتل، نفذ 30 منها مراهقون وأطفال، وهو أكبر عدد جرائم يرتكبها قاصرون في العقد الماضي.

+A -A
المصدر: بلقيس دارغوث - إرم نيوز

تسبب جدال بين مراهق أميركي وعائلته، التي طلبت منه النهوض من الفراش والذهاب إلى المدرسة، بإطلاقه النيران على جدته وأخته الصغيرة وابن أخته الذي يبلغ من العمر 6 أعوام.

وقالت والدة المراهق، البالغ من العمر 16 عاماً، لشرطة مدينة ”ناشفيل“ الأمريكية، إنها طلبت منه أن يستيقظ ويبدأ بتحضير نفسه للمدرسة، لكنه انفعل رافضاً، فما كان منه إلا أن توجه إلى خزانة مجاورة مهدداً ومتوعداً، ثم أمسك بمسدس أخفته الوالدة سابقاً، وبدأ بإطلاق النار داخل الشقة.

وأصيبت جدته البالغة من العمر 67 عاماً مرتين، ثم أخته البالغة من العمر 12 عاماً، وابن اخته، وبعد إطلاق النار هرب الشاب إلى شقة أخرى حيث رمى المسدس من يده لتلقي الشرطة القبض عليه في منطقة مجاورة.

ورغم أن جروح العائلة غير مميتة، لكن المراهق يواجه 4 اتهامات بمحاولة القتل المتعمد وأخرى بتعريض العائلة للخطر المتهور، قد تنتهي به بالسجن لسنوات عديدة.

وشهدت مدينة ناشفيل العام الماضي 75 جريمة قتل، نفذ 30 منها مراهقون وأطفال، وهو أكبر عدد جرائم يرتكبها قاصرون في العقد الماضي.

وتصارع السلطات المحلية لفهم هذه الظاهرة العنيفة المتفشية بين القاصرين، على أمل ان تعالج أسبابها وتنقذ المزيد من الأوراح.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك