السعودية والإمارات تقيدان سفر رعاياهما إلى لبنان

السعودية والإمارات تقيدان سفر رعاياهما إلى لبنان

المصدر: الرياض - إرم نيوز

أصدرت السعودية والإمارات، اليوم الثلاثاء، تعليمات تُقيد سفر رعاياهما إلى لبنان، وذلك بعد أيام من إعلان الرياض وقف مساعداتها لقوى الجيش والأمن اللبنانييْن.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية السعودية، إن ”الوزارة تطلب من جميع المواطنين عدم السفر إلى لبنان، حرصاً على سلامتهم“.

وأضاف المصدر ”كما تطلب الوزارة من المواطنين المقيمين أو الزائرين للبنان، المغادرة وعدم البقاء هناك إلا للضرورة القصوى، مع توخي الحيطة والحذر، والاتصال بسفارة المملكة في بيروت، لتقديم التسهيلات والرعاية اللازمة“، وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

من جانبها، أعلنت الإمارات، الثلاثاء، منع مواطنيها من السفر إلى لبنان، وتخفيض عدد أفراد بعثتها الدبلوماسية هناك.

وقالت وكالة أنباء الإمارات ”أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي رفع حالة التحذير من السفر إلى لبنان إلى منع السفر إليه وذلك اعتباراً من اليوم الثلاثاء، كما خفضت أفراد بعثتها الدبلوماسية في بيروت إلى حدها الأدنى“.

بدورها، جددت وزارة الخارجية البحرينية، في بيان أصدرته الثلاثاء، طلبها من جميع مواطنيها، ”عدم السفر نهائياً“ إلى لبنان، وطالبت رعاياها المتواجدين هناك ”بضرورة المغادرة فوراً، وعدم البقاء، مع توخي أقصى درجات الحيطة والحذر حتى المغادرة“.

وأعلنت السعودية، الجمعة الماضية، إيقاف مساعداتها المقررة لتسليح الجيش اللبناني عن طريق فرنسا، وقدرها ثلاثة مليارات دولار أمريكي، إلى جانب إيقاف ما تبقى من مساعدة المملكة المقررة بمليار دولار أمريكي المخصصة لقوى الأمن الداخلي اللبناني. وأعربت الإمارات والبحرين عن تأييدهما لهذا القرار.

وقالت الرياض إنه ”رغم المواقف المشرفة للمملكة تجاه لبنان، فإن السعودية تُقابل بمواقف لبنانية مناهضة لها على المنابر العربية والإقليمية والدولية في ظل مصادرة ما يسمى حزب الله اللبناني لإرادة الدولة“.

وشن سياسيون لبنانيون، هجوماً حاداً على حزب الله، الذي يشارك في الحرب السورية إلى جانب النظام، ويتلقى دعماً إيرانياً، كما دعوا حكومتهم لأن تطلب منه التوقف عن التعرض للسعودية.

ويرى مراقبون أن قرار السعودية والإمارات تقييد سفر رعاياهما إلى لبنان، ”يأتي في ظل مخاوفهما من عمليات انتقامية ربما يقدم عليها حزب الله، أو مضايقات لرعاياهما، كما أنها تأتي في سياق مراقبة بعض دول الخليج بحذر واهتمام لمحاولات حزب الله اللعب على الوتر الطائفي والعمل على تجنيد عناصر من خلال ابتزاز انتماءاتهم الطائفية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com