58 صحافيا فقدوا حياتهم خلال 2015 – إرم نيوز‬‎

58 صحافيا فقدوا حياتهم خلال 2015

58 صحافيا فقدوا حياتهم خلال 2015

عمان ـ فقد 58 صحافياً حياتهم خلال عام 2015 على خلفية عملهم الإعلامي، منهم 43 قتلوا عمداً، و15 آخرين سقطوا ضحايا أثناء قيامهم بالتغطية الإعلامية في مناطق النزاع. وما يلفت الانتباه أن ما نسبته 70٪ من الصحافيين الذين قتلوا عمداً تم إعدامهم رمياً بالرصاص من قبل تنظيم الدولة وبشكل علني، وذلك بعد اختطافهم وإجراء المحاكمات الميدانية لهم أمام أعين السكان المحليين في الساحات العامة.

وقام تنظيم الدولة بإعدام 30 صحافياً منهم 29 في العراق، إلى جانب إعدام الصحافي الياباني كينجي غوتو في سوريا ونشر فيديو إعدامه على «اليوتيوب».

واختطف 69 صحافياً منهم 44 في اليمن من قبل جماعة الحوثي، و4 في سوريا من قبل تنظيمات مسلحة، وقد تم اختطاف صحافي في قطاع غزة من قبل مجهولي الهوية وأفرج عنه لاحقاً، فيما تعرض ثلاثة صحافيين لمحاولات اغتيال، و4 آخرون لمحاولات اختطاف.

وكشف الملخص الإعلامي المكثف لتقرير حالة الحريات الإعلامية الصادر عن شبكة «المدافعين عن حرية الإعلام في العالم العربي» «سند» أن العام 2015 شهد ارتفاعاً في عدد القتلى والمختطفين من الصحافيين، كما شهد ارتفاعاً ملحوظاً في تكرار الانتهاكات والاعتداءات الجسيمة.

تزايد حالات الانتهاكات

ويعرض الملخص أبرز النتائج والمؤشرات الأولية التي أعدها فريق من الباحثين والراصدين الذين تمكنوا من رصد وتوثيق 34 نوعاً ونمطاً من الانتهاكات التي يتعرض لها الإعلاميون بسبب عملهم الإعلامي. ووثق التقرير خلال العام 2015 نحو 3863 انتهاكاً بارتفاع كمي ملموس عن العام السابق 2014 عندما وثقت شبكة «سند» 3277 انتهاكاً.

وأفاد أن فريق رصد وتوثيق الانتهاكات في شبكة «سند» قد تمكن من رصد وتوثيق الانتهاكات في 19 دولة عربية، كما تشمل انتهاكات قوات الاحتلال الإسرائيلي في الضفة وقطاع غزة ـ قطر، موريتانيا، الكويت، لبنان، ليبيا، المغرب، اليمن ومصر.

وبين أن معدلات الانتهاكات الجسيمة ذات الطابع الجنائي في العام 2015 قد استمرت بالمحافظة على معدلاتها المرتفعة بشكل ملحوظ مقارنة مع العام الذي سبقه 2014، في ظل استمرار حالة عدم الاستقرار والصراعات في عدد من دول العالم العربي.

وسجل التقرير خلال العام الماضي 1658 انتهاكاً جسيماً وجنائياً ما شكل 43٪ من مجموع الانتهاكات، ولم يثبت للباحثين في «سند» تعرض أحد مرتكبي هذه الانتهاكات للعقاب أو التحقيق والمساءلة في الانتهاكات التي قام بارتكابها ومست الحقوق الإنسانية للصحافيين بسبب عملهم الإعلامي.

وأظهرت نتائج ملخص التقرير تعرض نحو 2410 صحافيين وإعلاميين للانتهاكات والاعتداءات، وبلغ عدد المؤسسات الإعلامية التي تعرضت مكاتبها ومقارها لاقتحامات أو اعتداءات نحو 222 مؤسسة إعلامية، وكلها وقعت في 1084حالة تمكن الباحثون في شبكة «سند» من رصدها وتوثيقها.

وأشار إلى أن دول العراق واليمن وسوريا وليبيا والصومال هي أخطر الدول على حياة الصحافيين خاصة مع تواجد تنظيم الدولة على أراض شاسعة في العراق وسوريا، ومحاولة جماعة الحوثي فرض سيطرتها على وسائل الإعلام في اليمن.

وبين أن تنظيم الدولة و»جماعة الحوثي» هما من أكثر الجهات اعتداء وخطراً على الصحافيين وحياتهم، حيث قتل تنظيم الدولة في العراق 27 صحافياً عمداً بعد اختطافهم خاصة في مدينة الموصل، فيما فقد صحافيان آخران حياتهما برصاص قناصي التنظيم أثناء قيامهما بالتغطية، بينما أقدم التنظيم على قتل الصحافي الياباني كينجي غوتو في سوريا.

وأوضح الملخص الإعلامي أن 15 صحافياً فقدوا حياتهم أثناء قيامهم بتغطية الاشتباكات المسلحة في مناطق الصراع، منهم ثلاثة صحافيين في العراق و7 في سوريا و5 في اليمن. وقال إن 69 صحافياً اختطفوا منهم 44 صحافيا في اليمن من قبل جماعة الحوثي، وقد أفرج عن 11 منهم بينما لم يتمكن الباحثون في شبكة «سند» من معرفة مصير الآخرين وعددهم 33 صحافيا. وأضاف أن تنظيم «داعش» في العراق قام باختطاف 20 صحافياً ثم قام بإعدامهم بعد اختطافهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com