صفير قطار في دولة صربيا يزعج الكويتيين

صفير قطار في دولة صربيا يزعج الكويتيين

المصدر: إرم – (خاص) قحطان العبوش

بدأت وزارة النقل في دولة صربيا الأوروبية، إصلاح محطة سكك حديدية خارج الخدمة حالياً في إحدى مناطق البلاد، تمهيداً لتشغيلها مجدداً فور انتهاء عمليات الصيانة، لكن المشروع الذي تموله الحكومة الكويتية يثير ردود فعل غاضبة من قبل الكويتيين بسبب تاريخ صربيا الدموي من جهة، وحالة الاقتصاد الكويتي من جهة أخرى.

وأبدى عدد كبير من المدونين الكويتيين على مواقع التواصل الاجتماعي، غضبهم من الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية، الذي أعلن أمس الخميس عن تمويل مشروع محطة سكك الحديد (بروكوب) في صربيا، من خلال قرض قيمته 25 مليون يورو.

ويقول مسؤولو الصندوق الكويتي الحكومي، إن مشروع محطة القطار هام وحيوي، وسيخدم المواطنين الصربيين ويسهل عليهم تنقلاتهم من وإلى العاصمة بلغراد، وهو واحد من عدة مشاريع مولها الصندوق في مجال السكن وإيصال المياه للمنازل.

ولكن المعارضين لفكرة تمويل المشروع في صربيا، أشاروا إلى أن تاريخ صربيا الدموي تجاه مسلمي البلقان، إضافة لحالة الاقتصاد الكويتي حالياً، تجعل تمويلا بهذا الحجم أمراً غير مقبول على الإطلاق.

وانتقاد سياسة التبرعات ليس جديداً على الكويتيين، لكنه ارتفع بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، التي أعقبت هبوط أسعار النفط وكثرة الحديث الحكومي عن تقليص الإنفاق الداخلي لتجنب العجز في الميزانية.

وتتمتع الكويت بسمعة عالمية ممتازة، جنتها بفضل سخائها والتزامها مع المنظمات الدولية والدول الفقيرة. وكرمت الأمم المتحدة العام 2014 أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، ولقبته بقائد العمل الإنساني. لكن هذه السمعة لبلادهم، لم تعد تعجب الكويتيين الذين بدأ تأثير خطة التقشف الحكومية، التي طبقت مطلع العام الماضي يمس حياتهم من خلال موجة ارتفاع في الأسعار، شملت حتى الخبز عقب رفع أسعار مادتي الديزل والكيروسين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com