حملة إلكترونية للمطالبة بالإفراج عن المختطفين لدى الحوثيين

حملة إلكترونية للمطالبة بالإفراج عن المختطفين لدى الحوثيين

دشن ناشطون يمنيون، اليوم الإثنين، حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بإطلاق المختطفين لدى ميليشيا المتمردين الحوثيين.

وقالت منسقة الحملة الناشطة لطيفة علي، إن الحملة تحمل وسم #اطلقوا_المعتقلين، وتهدف إلى إيصال صوت مئات المعتقلين القابعين خلف قضبان المليشيات إلى العالم كله.

وأضافت، في بيان لها، إن الهدف يتمثل في أن تصبح مأساة المعتقلين، الذين اختطفتهم جماعة الحوثي، معلومة لدى الجميع وأن تكون في المرتبة رقم واحد ليتم حسمها قبل انعقاد أي مشاورات بين الحكومة اليمنية والانقلابيين بإشراف الأمم المتحدة.

ويشرف على الحملة ناشطون متطوعون في الداخل والخارج، ونشرت بعدد من اللغات العالمية الحية من أجل إيصال القضية إلى النشطاء الأجانب والمنظمات الدولية التي لا تعطي قضية المعتقلين حقها من الاهتمام، بحسب البيان

وأصدرت الحملة قائمة بأسماء المختطفين الذين بلغ إجمالي عددهم 2044 مختطفاً، بينهم 743 مختفٍ قسرياً، فيما 1301 منهم مختطفون في أماكن معروفة.

وتتهم منظمات حقوقية محلية ودولية، المتمردين الحوثيين باختطاف المئات من المناوئين لها والزجّ بهم في سجون سرية، منذ سيطرتها على العاصمة صنعاء أواخر (سبتمبر/ أيلول) من العام 2014، على رأسهم وزير الدفاع اليمني اللواء محمود الصبيحي، وشقيق الرئيس اليمني ناصر منصور، والسياسي الإصلاحي البارز محمد قحطان.

وأفرجت ميليشيات الحوثيين، الأسبوع الماضي، عن الدكتور عبد الرزاق الأشول وزير التعليم الفني والتدريب المهني، و4 من قيادات حزب الإصلاح الإسلامي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com