الجعفري: السعودية قبلت المبادرة العراقية لتهدئة التوتر مع إيران

الجعفري: السعودية قبلت المبادرة العراقية لتهدئة التوتر مع إيران

المصدر: بغداد - أحمد الساعدي

أعلن وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، أن نظيره السعودي عادل الجبير أبلغه بقبول المبادرة العراقية من أجل تهدئة التوتر مع إيران عقب إعلان السعودية قطع علاقاتها الدبلوماسية مع طهران على خلفية إعدام رجل الدين الشيعي السعودي نمر باقر النمر في الثاني من يناير الجاري.

وقال الجعفري في مقابلة مع قناة عراقية مساء السبت، إن ”وزير الخارجية السعودي أكد لي خلال اتصال هاتفي جمعنا، بأن إيران إذا خطت خطوة واحدة فإن بلاده ستبادرها بعشر خطوات“، مشيراً إلى أنه ”مع عنفوان الأزمة فإن عناصر التهدئة تبقى موجودة لكنها بحاجة إلى من يحركها“.

وأضاف الجعفري ”الجبير تقبل المبادرة العراقية بشأن إنهاء التوتر بين الرياض وطهران برحابة صدر“، لافتاً إلى ”أنني لست متعصباً بأن تكون المبادرة على لسان العراق بقدر ما تساهم بإنهاء التوتر الحاصل“.

وأوضح الوزير العراقي أنه“عندما زرت إيران والتقيت بالرئيس حسن روحاني وجدته متفاعلاً بشكل إيجابي مع المبادرة، ولم يكن راغباً بأن تصل العلاقة لهذه الدرجة من التوتر“، مؤكداً أنه ”لا توجد حكومة عاقلة في العالم تشتهي إشعال الفتن“.

وبشأن عملية اختطاف الصيادين القطريين في السادس من كانون الأول الماضي في محافظة السماوة جنوب العراق، اعتبر الجعفري الحادثة ”إهانة“ للعراق، مشيراً إلى أن المساعي مستمرة لإطلاق سراحهم سريعاً.

وقال الجعفري إن“اختطاف الصيادين القطريين أمر مؤلم، وهو تجاوز علينا وإهانة لنا قبل أن يكون تجاوز عليهم“، مشيراً إلى أن ”الصيادين دخلوا إلى الأراضي العراقية بطريقة رسمية، وهم ليسوا شريحة معسكرة أو سياسية“.

وبشأن الجهات التي تقف وراء اختطاف الصيادين القطريين، قال الجعفري إن ”هناك إشارات من هنا وهناك“، مشيراً إلى أن ”كل الاحتمالات مفتوحة وواردة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com