ترحيل سعوديّ من غوانتانامو ومطالبات دولية بإغلاقه

ترحيل سعوديّ من غوانتانامو ومطالبات دولية بإغلاقه

واشنطن – قالت وزارة الدفاع الأمريكية، في بيان لها، اليوم الإثنين، إنه تم ترحيل رجل سعودي من السجن العسكري في خليج غوانتانامو إلى السعودية، وبذلك يبقى 103 معتقلين في السجن.

وأظهرت وثائق للوزارة أن محمد عبد الرحمن الشمراني، كان قد نقل إلى معتقل خليج غوانتانامو في مطلع العام 2002 بعد اعتقال السلطات الباكستانية له في باكستان في أواخر 2001.

ويأتي نقل السجين في إطار جهود الرئيس الأمريكي باراك أوباما الرامية لإغلاق المعتقل الأمريكي في خليج غوانتانامو بكوبا.

في ذات الإطار، حث خبراء حقوق الإنسان الأوروبيون والأمميون الرئيس الأمريكي باراك أوباما، اليوم الإثنين، على إغلاق المعتقل المثير للجدل في كوبا، معتبرين أن استمرار المعتقل يقوض جهود مكافحة الإرهاب.

وكان أوباما قد أمر بإغلاق المعسكر- الموجود على قاعدة بحرية أمريكية على الأراضي الكوبية – بحلول (كانون ثان/يناير) عام 2010، ولكن تم تأجيل الخطة، وما يزال هناك 104 معتقلين في غوانتانامو.

وقال رئيس مكتب حقوق الإنسان في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وأربعة مقررين للأمم المتحدة في رسالة مفتوحة ”لقد عانى هؤلاء الرجال سنوات من الاحتجاز التعسفي دون محاكمة، بعد أن وضعوا خارج سيادة القانون وبعيداً عن الوصول للمحاكم العادية بالولايات المتحدة“.

وتابعوا القول: ”من الواضح أن الاحتجاز التعسفي وعدم المساءلة عن إساءة معاملة المحتجزين السابقين والحاليين في غوانتانامو يشكلان استمراراً لتقويض السلطة الأخلاقية التي يجب محاربة الإرهاب بها“.

وطالب مايكل جورج لينك، نائب وزير الخارجية الألماني السابق الذي يرأس مكتب حقوق الإنسان بمنظمة الأمن والتعاون في وارسو، الإدارة الأمريكية بتوجيه اتهامات إلى المعتقلين وضمان خضعوهم لمحاكمات عادلة أو إطلاق سراحهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com