بغداد – رحبت أوساط عراقية واسعة بإعادة افتتاح المملكة العربية السعودية لمقر السفارة السعودية في بغداد، بعد 25 عاماً من القطيعة احتجاجاً على غزة العراق للكويت عام 1990م.

وتسلم السفير السعودي لدى بغداد، ثامر السبهان، مهام عمله في 30 ديسمبر 2015، ساعياً من خلال مهمته الجديدة إلى تقريب وجهات النظر والتعاون المثمر بين البلدين.

ووصفت الأطراف المرحبة قرار الرياض بالصائب، ورأت فيه خطوة في الاتجاه الصحيح ومؤشراً على عودة العلاقات بين البلدين، وفقاً للعربية.

وقال السبهان إن مهمته تقريب وجهات النظر بين المملكة والحكومة العراقية، مؤكداً أن الرياض منفتحة على جميع الأطراف السياسية العراقية، مشيرا إلى أن إعادة التمثيل الدبلوماسي السعودي جاء في المقام الأول لفتح باب التعاون بين الرياض وبغداد في ملف الأمن ومحاربة الجماعات المتطرفة.

ودعا السبهان المتورطين بالقتال إلى جانب الجماعات المتطرفة بالأراضي العراقية كتنظيم ”داعش“ و“جبهة النصرة“ لتسليم أنفسهم، هي دعوة لا تزال قائمة حتى اليوم، مشيرا إلى أن ذلك يؤخذ بعين الاعتبار في إجراءات التقاضي والمحاكمات“.