عرض أزياء لطالبات جامعيات يثير جدلاً واسعاً بالكويت

عرض أزياء لطالبات جامعيات يثير جدلاً واسعاً  بالكويت

المصدر: الكويت – قحطان العبوش

تسبب عرض أزياء لطالبات جامعيات في إحدى الكليات بالكويت، في جدل واسع في البلد الخليجي الأكثر تحررا.

ويأتي الجدل بسبب حضور عدد من الرجال للعرض الأول من نوعه في بلد يمتلك فيه التيار الإسلامي المحافظ نفوذاً كبيراً.

وأقيم عرض الأزياء في كلية التربية الأساسية للبنات، تحت عنوان “تاريخ الأزياء العربية والخليجية” بمشاركة طالبات في الكلية التابعة للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، وهي مؤسسة تعليمية جامعية حكومية توازي جامعة الكويت.

وبينما أشاد من حضروا العرض بفكرته وتركيزه على اللباس الخليجي عموماً والكويتي خصوصاً، انتقد أنصار التيار المحافظ العرض بسبب حضور الرجال له، لتشهد مواقع التواصل الاجتماعي التي يستخدمها الكويتيون بكثرة، حرباً كلامية واسعة بين الطرفين.

وقالت رئيس قسم الاقتصاد المنزلي في الكلية، صبرا الفهد، إن العرض أقيم في جو أسري داخل الكلية بحضور أولياء أمور الطالبات، وضمن أطر العادات والتقاليد.

وأضافت “أن التركيز على هذا النوع من الأزياء الخليجية وتأصيله في روح طالباتنا سوف يثريهم في حياتهم العملية من خلال محافظتنا على التراث الخليجي الأصيل وتطعيمه بلمسات معاصرة”.

وأوضحت صبرا  أن إقامة العرض تستهدف تخريج كوكبة من معلمات المستقبل على دراية كاملة بفنون الأزياء والألوان والأقمشة لخدمة المجتمع.

لكن رئيس الاتحاد العام لطلبة ومتدربي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، أحمد الرشيدي، انتقد العرض، مطالباً بسرعة تشكيل لجنة تحقيق حول تلك الواقعة وتحويل القائمين عليها للتحقيق، وأن يكون هناك عقاب رادع لضمان عدم تكرار مثل تلك التجاوزات التي صاحبت العرض.

وأكد الرشيدي رفض الاتحاد القاطع للتجاوزات التي صاحبت عرض الأزياء، مشيراً إلى عدم اعتراض الاتحاد على تنظيم مثل تلك الفعاليات لتشجيع الطالبات على الإبداع شريطة أن يكون ذلك ضمن “الأطر والعادات والتقاليد الكويتية الأصيلة المستمدة من الدين الإسلامي الحنيف”.

وقال الهطلاني، إن الفعالية لم تكن أبدا موفقة، وكان يتوجب على القائمين عليها مراعاة المكانة الأكاديمية للهيئة كصرح تعليمي كبير ومراعاة عاداتنا وتقاليدنا الكويتية، فليس من المقبول بأي حال من الأحوال وجود رجال خلال العرض ومشاهدة فعالية نسائية بحتة، فضلا عن وجود “دي جي”  وبصوت مرتفع.

من جانبه، أكد المرشح السابق لمجلس الأمة، حمود العازمي، أن إقامة عرض الأزياء وبحضور عدد من الرجال مرفوض جملة وتفصيلاً، ومنافي للشرع والعادات والتقاليد، مطالباً وزير التربية ووزير التعليم العالي، بدر العيسى، بفتح تحقيق موسع بهذا الأمر ومحاسبة المتسببين، كي لا يتكرر الأمر مرة أخرى.

وبين العازمي في تصريح صحافي، أن الكليات الدراسية تم وضعها للدراسة وليس للعروض الخاصة من الأزياء وما يرتبط بها،  لافتاً إلى أن وجود عرض خاص يتعلق بالدراسة ويرتبط بها لا يرتبط بحضور أعضاء هيئة تدريس من الرجال.

وشهد موقع “تويتر” واسع الانتشار في الكويت، جدلاً مماثلاً بين مؤيدي فكرة العرض ومعارضيه، فيما لم يصدر أي تعليق رسمي من وزارة التربية ووزارة التعليم العالي حول الموضوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع