ديوانيات الكويت تواجه اتهامات بتحولها لبؤر تطرف – إرم نيوز‬‎

ديوانيات الكويت تواجه اتهامات بتحولها لبؤر تطرف

ديوانيات الكويت تواجه اتهامات بتحولها لبؤر تطرف

المصدر: إرم – قحطان العبوش

تعتبر الديوانيات في الكويت، بمثابة جزء من تراث البلد الخليجي، وأحد معالمه الرئيسية المعروفة عن الكويتيين، لكن الإجراءات الأمنية المشددة التي تتبعها السلطات الأمنية في الآونة الأخيرة، وصلت إلى تلك الديوانيات بعد شبهات بتحولها لبؤر تطرف.

وفرضت الكويت إجراءات أمنية مشددة في الأماكن العامة وحول دور العبادة، وأقرت قوانين أمنية جديدة بعد تعرض مسجد الإمام الصادق الذي يرتاده الشيعة الشهر الماضي لتفجير عنيف خلف أكثر من 250 بين قتيل وجريح.

وتقول تقارير محلية، إن بعض تلك الإجراءات الأمنية الوقائية وصلت إلى عدد من ديوانيات الكويت، بعد شبهات بانتشار التطرف والتشدد بين روادها، وجمع تبرعات من دون الحصول على ترخيص، في محاولة لنشر الوسطية والاعتدال هناك.

وكشف الأمين العام لمركز الوسطية التابع لوزارة الأوقاف، فريد عمادي، عن تنفيذ زيارات للعديد من الدواوين الشبابية في منطقتي الصليبية والجهراء، ”نظراً لانتشار الفكر المتشدد والمتطرف في تلك المنطقتين“.

وقال عمادي في حديث نشرته صحيفة ”القبس“ المحلية، إن الوزارة ستشدّد إجراءاتها بالتنسيق مع وزارة الداخلية، وستضبط انتشار جامعي التبرعات، الذين يدعون الشباب بلا صفة قانونية في دواوينهم، ويجمعون التبرعات منهم بلا ترخيص، وهم لا يمثلون أي جهة معنية.

وكجزء من ثقافة متوارثة عبر الأجيال، يخصص كل كويتي قسماً من منزله للديوانية ذات الباب الداخلي مع باقي أرجاء المنزل، والباب الخارجي المخصص لدخول الضيوف، وهم في الغالب من أبناء المنطقة.

ويجتمع في الديوانيات، معارضون لسياسة الحكومة الكويتية، ويتناقشون مع آخرين مؤيدين، ويجلس شيعة الكويت مع السنة، وبدو الكويت مع حضرهم، وهو ما جعل لهذه الديوانيات شهرة تفوق كل المجالس الشعبية في الدول المجاورة.

ويحرص كثير من الكويتيين على اصطحاب أبنائهم بمختلف الأعمار، إلى الديوانيات، حيث يتعلمون أصول الحديث والنقاش، وتناول موضوعات جدية تنمي مهاراتهم ومداركهم في مختلف المجالات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com